فابيانو كاروانا: الكثير من العمل المضني

النص : إيفجيني أتاروف

 

الصور: من أرشيف فابيانو كاروانا

 

جاء هذا الايطالي الاصل من لا مكان... ومع ذلك، فإن كلمة "جاء" لا تناسبه على الإطلاق، لقد حلق وإنفجر على الساحة. ويبدو أن اللاعب كاروانا كان بالأمس فقط يلعب في البطولات السويسرية التي لا نهاية لها، إلا أن فابيانو يتنافس اليوم بالفعل وبشكل متساوي مع لاعبي النخبة العالميين! فقد تمكن من تجاوز مرحلة بطولات الروند روبن المتوسطة وبشكل مثير للدهشة – من البطولات المتواضعة الى الغنية.

سوف تكون سيرته الذاتية الأكثر إثارة للاهتمام من بعض الروايات الاخرى. فقد تعلم لعبة الشطرنج وهو في سن العاشرة، وعندما بلغ سن الثانية عشر كان والديه  قد اتخذا قرار خوض مرحلة الاحتراف – فقد هيئاه ليصبح ثروة في في أوروبا. درس مع أحد المدربين، ثم مدرب آخر، ثم مدرب ثالث، وقد تنقل بين المدن والبلدان واذهل الجميع بقدرته على العمل بجد وتعطشه للمعرفة في لعبة الشطرنج، ليستوعبها جميعا ويمتصها كما الاسفنج. فقد لعب، ولعب، ولعب... معظم البالغين لم يكونوا ليتحملو مثل هذا الهوس بوتيرة اللعب، إلاّ أن هذا الشاب لم يعتقد شيئا من هذا القبيل!

ولهذا فإن القليل فقط هم من تفاجئوا عندما ارتفع عدد مرات فوزه في العديد من البطولات: المفتوحة،الفرقية والصغار ليظهر أمامنا بأنه "لاعب-2700"، اللاعب الذي لا يخشى أي أحد والذي على استعداد لكتابة صفحة جديدة في تاريخ لعبة الشطرنج ...

كاروانا هو النموذج الفريد من نوعه الذي يريد أن يغير العالم . فهل سيتمكن فعلاً من ذلك؟ إذا استمر فابيانو بنفس الروح فلا يمكن استبعاد أنه خلال سنة أو سنتين سنتغنى بإنجازاته وسنشيد لإنتصاراته وليس لانتصارات كارلسن أو لأرونيان. في الوقت الراهن، ومع هذا – دعونا نطلع على ذلك.

افغيني اتاروف: فابيانو، هل تذكر يوم تعرفت على لعبة الشطرنج... وهل تأسف على اليوم الذي كرست فيه نفسك لهذه اللعبة على الإطلاق ؟

فابيانو كاروانا: تعلمت  الشطرنج في سن متأخر إلى حدٍ ما ،  فقد تعلمت عندما انتهيت من المدرسة الابتدائية . في ذلك الوقت كنت أبلغ من العمر العشر سنوات... وحدث ذلك من باب المصادفة . فقد تبين ان لعبة الشطرنج موجودة في هاتفي المحمول فبالنسبة لي ومن باب الفضول أردت أن أعرف ما هي هذه اللعبة - حتى تعلمت القواعد. في البداية كانت مجرد لملئ وقت الفراغ ، ولكن وبعد أقل من عامين أصبحت شغوفا باللعبة حتى أنه عندما بالكاد كان عمري 12 عاما، بدأت مسيرتي الاحترافية في الشطرنج .

افغيني اتاروف: مهنة إحترافية في سن الـ 12! بالتأكيد تبالغ؟

فابيانو كاروانا: لا، في سن 12 كنت أعمل باستمرار وبالفعل بدأت السفر إلى البطولات ، لذلك لا أعتقد أن هذا من قبيل المبالغة. حدث كل ذلك بسرعة بالنسبة لي.

افغيني اتاروف: على ماذا كنت تحرص أيضاَ في تلك السنوات؟

فابيانو كاروانا: حسب ما أذكر كنت أمارس الكثير من الرياضة دائما. على قائمة ذلك، الاسكواش، والتنس أيضا. لكن ذلك قبل سنوات عديدة مضت ...

افغيني اتاروف: ما الذي كان يجذبك في لعبة الشطرنج وما الذي جعلك تختارها؟

فابيانو كاروانا: انها لعبة معقدة للغاية. يمكنك قضاء عشرين عاما على التوالي لتعلم اللعبة ، ولكن في كل مرة ستعرف نقاط الضعف وعندها ستعمل على تحسينها باستمرار. أود أن اتطور وأتعلم أشياء جديدة ... وكلما تعلمت كلما أردت ان تتعلم اكثر!

فإذا ألقيت نظرة فاحصة على أقوى اللاعبين سيتبين لك أنه من الواضح أن من بينهم لاعبين فوق سن الـ40 ولاعبين صغار جدا فأنت يمكنك تحقيق النجاح في لعبة الشطرنج بسرعة في وقت ما ...، ولكن من من ناحية أخرى من الصعب أن تتفوق .

افغيني اتاروف: يعتقد بأن لعبة الشطرنج تعلم الصبر وتحتاج  منك لأن تنمو تدريجيا!

فابيانو كاروانا: لقد غير ظهور أجهزة الكمبيوتر الوضع بشكل كبير. الآن يمكنك تحقيق تقدم بسرعة : فهو فعال من ناحية المهارة ومن ناحية تأدية الغرض. ولكن، بعد أن تصل إلى مستوى معين ، يصبح من الصعب جدا الوصول إلى مستويات أعلى.

افغيني اتاروف: هل كنت تشعر بالحاجة للعب والتعلم باستمرار؟

فابيانو كاروانا: قبل كل شيء - اللعب! أستطيع أن أقول أنني أستمتع بشعور المنافسة. التدريب يشمل الآن كم هائل من العمل على أجهزة الكمبيوتر، حيث عليك أن تكون شخص مبدع . الكمبيوتر جهاز جيد في الدحض، ولكن تحتاج إلى تكوين نفسك. ما أحب أكثر هو عملية اللعب، وتكافؤ الفرص مع خصمي: هو يعتقد شيء، وأنا اعتقد شيئاً آخر ...

افغيني اتاروف: ما الهدف الذي تضعه لنفسك عند الجلوس على طاولة اللعب: هل ترغب في الحصول على المتعة في اللعب أو الفوز في اللعبة أوالحصول على نقاط بجدول النتائج؟!

فابيانو كاروانا: بالنسبة لي الشطرنج هو كفاح وصراع قبل كل شيء ، أريد أن أفوز. بالطبع أنا أحب ذلك عندما أتمكن من خلق شيء خاص على الرقعة : فكرة حسنة أو شيء  يشعرنا بالسعادة لو تذكرناه فيما بعد...

افغيني اتاروف: في الشطرنج اعتبر اتحاد الجمهوريات السوفياتية لعبة الشطرنج هي اللعبة التي تجمع بين الفن والعلم والرياضة. أين تنسجم مع ذلك؟

فابيانو كاروانا: من الصعب بالنسبة لي إعطاء إجابة واضحة. ربما كل منهم معا ... في بعض الأحيان لدي الرغبة في اللعب بشكل مختلف ، فأنا مفعم  بالرغبة في التضحية وشيء من الهجوم . من وقت لآخر أظن نفسي أنني محقق، لا سيما عندما أواجه شيئا لم يسبق لي أن تعلمته. ثم أجلس في المنزل على الكمبيوتر وأقوم بتحليله ... ولكن، بطبيعة الحال ، في معظم الحالات أنا رجل رياضي. فالجمهور يطالب بالنتائج ويريد أن يراك على أفضل وجه في التحرك في أي موقف. بعد كل شيء، ان النتائج الرياضية  هي التي تحدد مكان وجودك في هذا العالم ... أنا لا أعلق على الجانب الرياضي في الاحتراف ، ولكن لهذا تأثير كبير على عملية إتخاذ القرار.

افغيني اتاروف: أنا لم أتابع لعبة الشطرنج منذ بضع سنوات، ولكن بصراحة لقد دهشت عندما اكتشفت لاعب شطرنج إيطالي في قائمة أفضل 100 لاعب شطرنج  بشكل غير متوقع ، ثم الأعلى والأعلى. وأنا أعرف الايطاليين جيدا - لاعبي كرة قدم، سائقي السباقات، متزلجين  وراكبي الدراجات. ولكن كيف يبدو إدراج لاعب شطرنج إيطالي في أعلى قائمة أفضل 10 لاعبين الشطرنج في بلد لا يلعب الشطرنج على الاطلاق؟

فابيانو كاروانا: ليس لدي إجابة محددة لذلك. وهذا ربما أيضا لأنه لم أولد في إيطاليا وأنا ما زلت أبحث في تاريخ وطني. مع ذلك ؛ تجدر الإشارة إلى القول بأن أن هناك عبادة حقيقية للرياضة في إيطاليا ، والعديد من الرياضيين الاقوياء موجودون في مختلف الألعاب الرياضية.

بالطبع أحلام كل فتى في هذا البلد في أن يصبح لاعب كرة قدم.  لكن ماذا عن لعبة الشطرنج ؟ أنا لا أعرف حتى ... ربما يكون نقطة تحول؟ نوعاً ما  يعتبر شيئاً غريباًً.

افغيني اتاروف: قبل أن تكون هناك ظاهرة لعبة الشطرنج الحديثة – أنـانــد، الذي أيضا ترعرع  وكبر في بلد لم يكن الشطرنج ضمن عاداته أو تقاليده ... ماذا عنك فما الذي جعلك تقرر أن تصبح لاعب شطرنج محترف وأنت في سن 12؟

فابيانو كاروانا: كما قلت سابقاً، في البداية لعبت الشطرنج لمجرد التسلية فقط ، ولكن بعد ذلك وصلت لأفضل المستويات، وفكرت: لماذا لا؟  فسرعان ما أصبحت ضمن أفضل اللاعبين في فئتي العمرية، ومن ثم حققت المزيد والمزيد من النجاح.

 

افغيني اتاروف: ماذا عن عائلتك كيف ترى شغفك للعبة الشطرنج؟

فابيانو كاروانا: إن والداي لطالما قاما بمساندتي مهما عملت. بالنسبة لهم أن الهدف الرئيسي أن يروا أطفالهم سعداء، وأنه لم يكن في غاية الأهمية لهم مالذي يفعله الاطفال تحديداً. فأنا لقيت نفس المعاملة عندما قلت بأنني أريد أن أكون لاعب الشطرنج.

افغيني اتاروف: هل لديك عائلة كبيرة؟

فابيانو كاروانا: أنا لدي أخ وأخت ، وهما أكبر مني بكثير. أختي في الاربعين من عمرها، بينما أخي يكبرها أيضاً. فلدى كل منهما أسرة، وأطفال  ...

افغيني اتاروف: هل يلعب أحدهما الشطرنج؟

فابيانو كاروانا: فقط والدي وأخي، ولكنهم يلعبون القليل فقط.

افغيني اتاروف: هل سبق لك أن لعبت معهما قط؟

فابيانو كاروانا: بضع مرات، عندما كنت صغيراً. فلم يكونا مهتمين ولا حتى أنا.

افغيني اتاروف: على الرغم من ذلك، فقد يرى الكثيرون أن لدى والدك هاجس لإحتراف ابنه في لعبة الشطرنج ...

فابيانو كاروانا: أعتقد أنه قد قيل ذلك من قبيل المبالغة. والدي حقا قد فعل الكثير لي ولتطويري كلاعب شطرنج ، لكنني لا أطلق على هذا التصرف هاجس أوهوس أبداً.

افغيني اتاروف:  ولكن أليس السفر للخارج لتحقيق مسيرتك الاحترافية – أولا ً لإسبانيا ومن ثم إلى هنغاريا  - هوس وهاجس؟ لن تجد الكثير من هذا النوع من الآباء ...

فابيانو كاروانا: إن والداي يريدان مساعدتي حقا  للوصول لأهدافي المرتقبة، وأنا ممتن لهما لذلك.

افغيني اتاروف: وماذا كانت الخطوة الأولى عندما قررت أن تصبح محترف لعبة الشطرنج؟

 فابيانو كاروانا:  لقد أدركنا أنه من أجل النجاح كان من الضروري أن نتعلم كثيراً. في تلك المرحلة لم أكن أفهم تماما ما كنت احتاجه. في البداية حاولت أن اتعلم بنفسي : عن طريق الكتب والمجلات، وقضيت ساعات طويلة على رقعة الشطرنج للتدرب يومياً.

اعتقد أنها كانت مرحلة مهمة جدا وأنا اكتسبت هذه العادة من العمل. ثم بدأت  التدرب مع بروس باندولفيني و ميرون شير عندما كنت في الولايات المتحدة، ثم كان لي مجموعة كاملة من المدربين، وأنا اختار شيء ما من كل واحد فيهم ...

في العامين الماضيين لقد عملت عن قرب وبشكل مستمر مع .فلاديمير شيشولوف  أنا سعيد جدا لأنني تمكنت من إقناعه بالعمل معي وآمل أن نعمل معا لفترة طويلة في الايام القادمة. انه مدرب رائع ويعرف الكثير، وقادر حقاً على إلهامك في اللعب.

 

 

افغيني اتاروف: خلال سفرك إلى جميع أنحاء أوروبا تمكنت من العمل مع الكسندر شيرنين، ألكسندر بليافسكي ويوري رازوفاييف. قبل ذلك كان هناك مدرب جيد بوريس زلوتنيك. فهل تصف نفسك خريج المدرسة السوفياتية للشطرنج؟

فابيانو كاروانا: أعتقد أن هذا مبالغ به جدا، ولكن أنا أخذت الكثير منهم وأنا لا أزال أتذكر دائما دروسهم عند الشروع في شيء جديد. فيمكنك ان تتعلم الكثير منهم ...

افغيني اتاروف: وكيف تصف طريقتك في الشطرنج؟ هل أنت تكتيكي، استراتيجي؟!

فابيانو كاروانا: لن أستطيع تقييم نفسي ضمن هذه الفئات. يبدو لي أنني مقاتل جيد  أنا أستمتع بلعب أنواع مختلفة من الاوضاع ، سواء تكتيكياً أو إستتراتيجياً. لا أستطيع أن أقول أن هناك ما اتجنبه. أنا أستطيع المهاجمة على رقعة مليئة بالقطع أو أناور جزئياً في اللعب ، فأنا ليس لدي اي اعتراض على النهايات.

افغيني اتاروف: طبعا هذا مفهوم في الوقت الحاضر، ولكن كيف كنت تلعب عندما كنت صغيراً؟

فابيانو كاروانا: أوه ، في السابق كنت أفضل الهجوم طوال الوقت. أنا أحب التضحية حقا للحصول على الملك الخصم. لعبت بهذا الاسلوب لفترة طويلة، ولكن عندما تصدرت اللعب اتضح لي أنه يمكنني الفوز من غير الجوء إلى الهجوم المباشر دائما... كان علي تعلم المناورات والدفاع و.. و.. ، لأصبح لاعب عالمي.

افغيني اتاروف: هل لديك مثل أعلى في الشطرنج؟

فابيانو كاروانا: من الصعب قول هذا... هناك الكثير من اللاعبين الاقوياء الذين درست لعبهم. إنه ليس من السهل جدا الاختيار بينهم. ربما أكثر من ترك في نفسي إنطباعاً مؤثرا هما كاسباروف وفيشر. اعتقد انهما أعظم لاعبين في تاريخ اللعبة. فلا زال في قلبي هناك الكثير من المباريات التي لعباها والتي أحفظها عن ظهر قلب، وأنا أستمتع بإكتشاف ما هو جديد فيها.

افغيني اتاروف: الكثير من الأطفال ظاهرياً يحبون لعب الشطرنج خصوصاً عندما يبدؤون اللعب للتو، ولكن بعد ذلك، يختفي الحب تدريجيا ويحل محله الضرورة. فبعد سنوات طويلة من الجهد الشاق هل فقدت حبك للشطرنج؟

فابيانو كاروانا: إنه مما لا شك فيه أن من الصعب الحفاظ على سحر البداية  بأكملها مدى الحياة. انها نفس القصة معي، ولكن  صدقني عندما أقول أنه لم يصبح لدي أي شعور كراهية حيال لعبة الشطرنج على مر السنين ... لقد بدأت أحب بعض الأشياء في اللعبة أكثر من السابق، وبعضها بشكل أقل، ولكني دائما أجد شيئا خاصا لي. يكفي القول بأن الشطرنج مكنني من القدرة على رؤية العالم.

افغيني اتاروف: ولكن مع ذلك، ماذا عن الحب؟

فابيانو كاروانا:  نعم ربما... لم أكن أفكر في ذلك قط، ولكن بما أنك سألتني عن ذلك، نعم – أنا أحصل على بهجة هائلة في كل مرة أجلس فيها على رقعة الشطرنج!

افغيني اتاروف: من المعروف أن هناك محققين وهناك من يقوم بالتطبيق العملي في لعبة الشطرنج. فهل يجدر بي التساؤل أي من تلك الأنواع هو كاروانا؟

فابيانو كاروانا: يجب عليك أعتباري لاعب عملي  يمارس الشطرنج بشكل بحت.

افغيني اتاروف: ليس هذا هو الحال؟

فابيانو كاروانا: أنا أحب كلا المسارين في لعبة الشطرنج . بطبيعة الحال، من وقت لآخر اصبح كسولاً مثل أي شخص آخر وأنا دائما بعيد جدا عن الاستعداد المثالي للمباراة. وبلا شك، أنا منحاز للشطرنج كلعبة وكمواجهة . ولكن هذا لا يعني أنني لست مهتم بالعمل و التحضيرفي الشطرنج ... أنا معجب بكرامنيك وقدرته على إيجاد الماس في حين أن الاخرين لايرون شيئاً على الإطلاق، ولكن أنا أيضا أحب نهج كارلسن في اللعب. لأنه في كثير من الأحيان يعلم أقل من خصومه ولكنه قادر على إحداث مناوشة أو صراع من لا شيء ...

 

افغيني اتاروف: ما هو المطلوب من لاعب الشطرنج المحترف القيام به من اجل الحفاظ على الصدارة؟

فابيانو كاروانا: قبل كل شيء، لا تخفض من مستوى الطموح الذي تضعه لنفسك. فعليك العمل باستمرار دون اعطاء نفسك أوقات إستراحة أو تنازلات. في رأيي، من المهم جدا  للاستمرار بالحفاظ على صورتك على سبيل المثال، يجب عليك البقاء في اللعب، عليك أن تكون " مواكباً للأحداث "، وإذا كنت لا تجلس بشكل مباشر على طاولة اللعب  يجب عليك دراسة ومتابعة ما يدور حولك ... يجب عليك مواصلة تحسين أدائك، يجب عليك دائما إيجاد وتعلم شيء جديد لنفسك. فإذا كنت تفعل ذلك وكنت من الموهوبين فتستمر في النمو. لا أعتقد أن هناك أي وصفة أخرى لتحسين نفسك.

افغيني اتاروف: إذا نظرنا إليك فإن السؤال الذي يطرح نفسه في بعض الأحيان من حيث الحصول على القوة لتكريس نفسك للدراسة واللعب على هذا النحو؟ ألم يكن لديك أي مشاكل في طاقاتك ونشاطك الحيوي؟!

فابيانو كاروانا: نعم، الشطرنج يتطلب الكثير من الطاقة. فبعد اللعب في مباراة مدتها سبع ساعات فلا بد أن كثيراً من الأحيان أنت توشك على الانهيار من التعب... كل هذا صحيح ، ولكنها ليست مشكلة بالنسبة لي. أنا لا أتعب كالآخرين. فأنا لا أعرف ما هي المشكلة هنا، وربما انها ميزة في وظائفي الجسدية، فأنا أستعيد طاقتي بسرعة.

افغيني اتاروف: هل تحافظ على لياقتك البدنية بأي شكل من الأشكال؟ ممارسة الرياضة، رفع الاثقال، أو ربما رياضة الجري؟

فابيانو كاروانا: لا يمكنك الحصول على اللياقة دون ذلك . فأنا أذهب الى صالة الالعاب الرياضية بشكل يومي وأمشي كثيراً...

افغيني اتاروف: هل تكرس الكثير من الوقت لذلك؟

فابيانو كاروانا: أنا أحاول أن أفعل ذلك كل يوم .

افغيني اتاروف: حتى خلال البطولات؟

فابيانو كاروانا: هذا صعب، لكنني أحاول  ...

افغيني اتاروف: كيف تشعر بعد أن شاركت بـ 20 مباراة في شهر واحد؟

فابيانو كاروانا :شعوري يختلف ... من وقت لآخر فإنه يعتبر مشكلة ، ولكن في بعض الأحيان أنت لن تلاحظ  ذلك أصلاً. فاللعب المتواصل جعل من جسدي أن يتعود على ذلك ، وأنا أحاول أن لا أبالغ في ذلك . فأنا أحافظ على جدول اللعب.

افغيني اتاروف: في السنوات الأخيرة ارتفع تصنيفك بشكل سريع ... هل كان ذلك مفاجأة بالنسبة لك ؟ بعد كل ذلك ، هل من المستحيل الحفاظ على مستوى أداءك طوال الوقت!

فابيانو كاروانا: لمَ لا؟ نعم، لا يمكنك الفوز في كل مباراة، ولكن عند الانتهاء من البطولة بتقدير جيد جداً بعدما كان مستواك جيد - فأنه من الطبيعي أن يكون أداءك- عالي الجودة في هذه المرة . فأنا لم ألاحظ أنني حصلت على أقل مما أستحق. فأنا ببساطة عملت ما كان علي فعله.

افغيني اتاروف:  يبدو كما لو أنك لم تلاحظ الحاجز مباشرة عندما أصبحت أحد لاعبي النخبة العالميين... لماذا تستمر في لعب البطولات السويسرية في حين أنك قد إجتزت 2750 نقطة ؟ وبعد كل ذلك، واصلت الحصول على نقاط منهم!

فابيانو كاروانا: يبدو غريباً فعلا، لكنها ليست مشكلة بالنسبة لي. أردت أن ألعب بدلاً من رفض العروض. قبل كل شيء، أنا فعلت هذا حتى لا أفقد مركزي ولكي أحافظ على صورتي في اللعب. ولكن بالطبع يجب أن ندرك أننا نجازف عندما نلعب كثيرا! فإذا شعرت بالتعب وخسرت مباراة أو إثنتين فإنك تخسر كومة من النقاط عند التقييم. ولكن... إذا حالفني الحظ ولم أخسر شيئاً  فربما ببساطة لأنني رجل محظوظ؟ لا أعرف . لكني توقفت عن ذلك الآن.

 

افغيني اتاروف: لقد رأينا جميعاً أنك قادر على لعب 20 مباراة أو ربما أكثر من ذلك في الشهر الواحد، ولكن هل تحصل على البهجة عند جلوسك على طاولة اللعب في معظم الاوقات؟

فابيانو كاروانا: ليس دائما. لا يمكنك الحصول على نفس الدرجة من الاستمتاع في كل مباراة. في بعض الأحيان وببساطة أكون متعباً، ولكنني أحاول أن أستمتع بالطريقة الحقيقية في كل مباراة بدلا من البدء في التفكير بأنني قد لعبت بالأمس، أو يوم قبل الأمس، وأنني سوف ألعب مرة أخرى غدا. فبعد كل شيء، هذا عملي ويجب أن أقوم به بشكل جيد.

افغيني اتاروف: كيف كانت بالنسبة لك عملية الانتقال من لاعب بتقدير جيد إلى أحد أفضل لاعبي النخبة العالميين ؟

فابيانو كاروانا: هذا سؤال صعب للغاية، ومن المستحيل أن أعطيك إجابة سريعة . فلقد تمرنت كثيرا  ...

افغيني اتاروف: هل عليك أن تغيير شيئاً ما في نفسك ، في طريقتك في لعب الشطرنج ؟

فابيانو كاروانا: كلا!

افغيني اتاروف: إذن أنت تحضّر نفسك كما كنت في السابق؟ وليس هناك ما هو جديد!

فابيانو كاروانا: في الحقيقة أن طرق إستعدادي للعب لطالما كانت صحيحة. لم أكن في حاجة لاصلاح جذري في أي شيء بالنسبة لطريقة لعبي. نعم،  لقد أصبح ذلك أصعب بكثير من البداية. واضطررت الى إعادة تقييم بعض الجوانب في طريقة لعبي، وذلك من أجل تحسين بعض الامور في اللعب، لكنه لم يتطلب مني إعادة تقييم شامل لأي مما كنت أفعله من قبل.

افغيني اتاروف: هل تود أن تقول بأن هناك نوع معين في الاساليب العالمية ؟

فابيانو كاروانا: لا يوجد هنا شيء جديد. فقط الكثير من التدريب الشاق ...

افغيني اتاروف: وعلى الصعيد النفسي ؟ ألم تشعر بالتوتر عندما واجهت كرامنيك، أناند، كارلسن ... هل شعرت بقوتهم آنذاك؟

فابيانو كاروانا: نعم، إن الجانب النفسي أمر بالغ الأهمية هنا. كان من الضروري أن أفهم بأنهم أيضاً بشر، كما أنهم لديهم نقاط ضعف أيضاً مما قد يجعلهم يخطئون.

افغيني اتاروف: هل ذلك أصبح أسهل لك عند تصرفك بهذه الطريقة؟

فابيانو كاروانا: أن هذا يوفر علي القلق الذي لا داعي له.

افغيني اتاروف: هل كان هذا كل شيء؟ هل كنت تعاني من الارق، هل كنت تبالغ في الاستعداد للبطولات ؟

فابيانو كاروانا: كلا فأنا أحتاج لأتمرن أكثر من قبل لأيام البطولات، ولكن بشكل عام لم تكن هناك أي مشكلة. أنا أستطيع التكيف مع الضغوطات. فقد كان مدربي يساعدني كثيرا.

افغيني اتاروف: كم كان عدد بطولات-الدرجة الأولى التي شاركت فيها في حياتك؟

فابيانو كاروانا: بطولة ويجك آن زي وبطولة تال. لقد كان هناك بطولات حيث كنت أضعف قليلا: ريجيو إميليا، بييل وثم دورتموند الحالي، والذي لا يمكن وصفها بواحدة من البطولات الكبيرة.

 

 افغيني اتاروف:  ما رأيك في البطولات التي لا تسمح لك بأي أي فرصة للراحة، أو للحصول على "نقاط مضمونة"، حيث يكون خصمك في كل يوم أقوى مما كنت تنتظر؟

فابيانو كاروانا: هذا شيء طبيعي وأنا أحب ذلك. بالطبع في معظم البطولات هناك دائما لاعب أو اثنين يكونان أضعف من البقية، على الرغم من أن  ذلك لا ُيتبع في روسيا، فعلى سبيل المثال البلد الذي يعيش فيه غالبية أفضل اللاعبين في العالم. فهذا صعب عندما لا يكون لديك الخيار لإلتقاط أنفاسك. عليك حينها إتخاذ نوعاً ما من الاحتياطيات الداخلية. على سبيل المثال، أن تتغلب على كرامنيك ثم في اليوم التالي لديك مباراة أخرى وخصمك أقل براعة منك بالمستوى بكثير. هذا شييء غير إعتيادي بالنسبة لي.

افغيني اتاروف: ما رأيك في فرصك في الفوز عندما توشك مثل هذه البطولات في البدء ؟

فابيانو كاروانا: طبعا قبل أن تبدأ مثل هذه البطولات فإنك تفكر في المرتبة التي قد تحتلها، وحول فرصك في الفوز. وإذا كنت لا تفكر في إحتلال المركز الاول فإنه على الأرجح لا ُيستحق اللعب في هذه البطولة على الإطلاق . أنا أدرك أنه إذا أعطيت كل ما عندي من مهارة فإنني حتما سأحصل على أفضل الفرص ، حتى مع أفضل اللاعبين. فأنا هكـذا  ...أعتقد

عند وضع كل هذه الامور في الاعتبار، فأنا لا أزال لا أتوقع الفوز في مثل هذه البطولات ، ولكن لا يمكن لأحد أن يوقفني عن هذا الحلم أو الأمل. أو أن يحاول أن يأخذ مني حظوظي.

افغيني اتاروف: إلى أي مدى تعتمد النتيجة على جاهزيتك في أي بطولة معينة، وهل لديك أي وسيلة للوصول الى جهوزيتك بشكل معين . في كل من موسكو ودورتموند لم تظهر ما كنت قادر على فعله منذ الجولات الأولى ...

فابيانو كاروانا: نعم، هذا صحيح. كنت غير مكترث في البداية. في موسكو خسرت المباراة ضد موروزوفيتش  في الجولة الأولى، في حين أن في دورتموند فقد خسرت في المباراة الثانية مع بونوماريوف لكن في كلتا الحالتين، الامور سارت على نحو أفضل بعد ذلك.

افغيني اتاروف: فيما كنت تفكر عندما تغلب عليك موروزوفيتش وبشكل ساحق؟

فابيانو كاروانا: لا شيء على الإطلاق: فأنت تفوز أحياناً ، وتخسر أحياناً ... لا اعتقد انه يستحق أن تعلق على الموضوع من خلال نتيجة لمباراة واحدة. لم يحدث أي شيء خارج عن المألوف. فأنا كنت راضي قبل المباراة: فقد تمكنت من الفوز عليه وأيضا هو قد هزمني في المباراة. انها لا تستحق الحكم على النهائيات من خلال نتيجة لمباراة واحدة. بالطبع بعد المباراة لم أكن راضٍ جداً، ولكن لم أكن لأؤنب نفسي لذلك فما زال هناك طريق طويل لأقطعه، والذي من خلاله سيتضح  كيف أن طريق البطولة قد تطور بعد ذلك.

افغيني اتاروف: هل تجد من السهل السيطرة على العواطف بعد المباريات، لا سيما بعد الخسارة ؟

فابيانو كاروانا: يمكنني التعامل مع ذلك. هناك مباريات جديدة قادمة وتحتاج إلى التفكير فيها وليس البكاء على اللبن المسكوب. سيكون لي حظاً أوفر في المبارايات القادمة، لذلك فأنا بحاجة لإنتهاز الفرصة للفوز. لا أعتقد أنه يجب عليك التفكير طويلا بأي مباراة فإذا كنت كذلك فإنك وببساطة لن تكون قادر على الاستمرار في اللعب ...

افغيني اتاروف: أنت بطريقة أو بأخرى تستطيع السيطرة على التفكير في الوضع الخاص بك في البطولة. هل لديك "برنامج" لكيفية التعامل مع الحدث في حال كانت البداية ناجحة في البطولة، أو على العكس من ذلك، فيما لو لم تسر الامور على ما يرام فكيف عليك تشكيل الأرضية المناسبة بالنسبة لك؟

فابيانو كاروانا: لا، أنا ألعب كل مباراة كيفما تكون. فمستوى المباراة أو كيفية اللعب ضد خصمي في الماضي يجب ألاّ يؤثر على طريقة لعبي .

افغيني اتاروف: نعم، بدأت في موسكو من -1، وكان لديك في دورتموند -1، ولكن في كلتا الحالتين إنتقلت إلى المركز الأول في مرحلة ما. هل يمكن أن تصف اللحظات الرئيسية من تلك المواجهات بالنسبة لك؟

فابيانو كاروانا: نعم، في موسكو كان على الارجح في الجولة الثانية، عندما أنقذت وضعا صعبا ضد ناكامورا، على الرغم من لعبي بالابيض. أصبحت الأمور أسهل بعد ذلك لقد تمكنت بكل ثقة من الفوز على توماشفسكي (  لم يكن يعرف الافتتاح بشكل جيد وعندها حصلت على وضع فوز) ، وبعد ذلك تغلبت أيضا على ماكشين وكرامنيك ( بسهولة وبشكل غير متوقع ).

 

 

افغيني اتاروف: ماذا كان شعورك عشية المواجهة مع كرامنيك؟

فابيانو كاروانا: كنت متفائل. أدركت أنه قد سنحت لي الفرصة لتحقيق الفوز.

افغيني اتاروف: هل كان هناك دوافع وراء ذلك؟

فابيانو كاروانا: ببساطة ربما كنت أحس بشعور جيد . قبل ذلك كنت يائساً من اللعب ضدرادجابوف  ، لقد كانت بداية المباراة سيئة للغاية و على الفور انتهى بها المطاف تقريبا بموقف محطم للآمال، في حين أن كرامنيك خسر امام ماكشين في مباراة كانت صعبة للغاية بكل معنى الكلمة. وأعتقد أن ذلك أثر سلباً على نفسيته إزاء هذه الخسارة إذ أنه ليس من السهل اللعب ضدي في البطولات ... بعد كل شيء، قبل ذلك لعب مباراة مدتها 7 ساعات ضد  توماشفسكي وعلى الرغم من أن فلاديمير قد تمكن من الفوز في نهاية هذه المباراة، الا انه في الواقع كان ذلك بصعوبة بالغة.

افغيني اتاروف: انتظر لحظة، قلت أنك لا تأخذ مثل هذه الأمور في الاعتبار ؟!

فابيانو كاروانا:  قلت أن المشاعر والذكريات لا ينبغي لها أن تؤثر على إستعدادك للعب. ولكن الحقيقة إذا استنفذت طاقة الخصم فربما يكون الوضع أقل من الشكل المثالي - فهذا شيء تحتاج إلى معرفته. وقد يساعدك على اختيار الافتتاح، أو الطريقة التي يجب أن تتبعها في اللعب ...

افغيني اتاروف: هل نفعك ذلك في المباراة الأولى ضد كرامنيك؟

فابيانو كاروانا: نعم، لقد لعبت افتتاح السكوتش، والتي لم أكن قد لعبتها من قبل. فلابد أنها قد شكلت مفاجأة بالنسبة له، وفي الوقت نفسه كان السؤال: هل كنت أنا على استعداد لصراع حقيقي؟ فقد كنت على استعداد للعب، وقد بذلت قصارى جهدي في تلك المباراة.

افغيني اتاروف: الكثير من الناس قد تفاجئوأ من كيفية طريقة لعبك!

فابيانو كاروانا: شكرا لك. إن كرامنيك لاعب عظيم، وهو بطل العالم السابق و... لاعب من النادر ما يخسر. فقد كان لشرفٌ لي أن أهزمه. كنت سعيدا حقا.

افغيني اتاروف: ما هو رأيك حول فرص الفوز في بطولات الفئة 20 ؟

فابيانو كاروانا: كانت عالية جدا. كنت أيضا محظوظا عند حسم التعادل، فقد كنت سأحصل على المركز الأول مهما حدث معي ما لم أخسر المباراة الاخيرة.

افغيني اتاروف: ولكنه كان ارونيان وكنت أنت تلعب بالأسود ...

فابيانو كاروانا: نعم هذا صحيح ، ولكن حتى ضد ارونيان فأنا لم أكن مسروراً عند الحصول على موقف سيء مباشرة بعد الافتتاح. ببساطة لقد نسيت ما قد أعددت لهذه المباراة.

افغيني اتاروف:  هل كان ذلك يحدث لك؟

فابيانو كاروانا: يبدو لي أنه إذا لم يكن شيء من هذا القبيل يمكن تجنبه فعلى الأقل هو شيء غير مرجح...

افغيني اتاروف: التوتر؟

فابيانو كاروانا: ربما. أنا لم أحلل الوضع بالتفصيل. هذه الامور تحدث...

افغيني اتاروف: لكن هل الفرص التي فاتتك من تحقيق الفوز أحزنتك حقاً؟

فابيانو كاروانا: نعم، بالطبع. كلما كانت هناك فرصة للفوز فإن كل شيء يعتمد عليك أنت وحدك في البطولة، وإذا ما سمحت للفوز ألاّ يحالفك فإنك تدع الفرصة تفلت منك، إن هذا أمر مزعج حقاً. لقد كان ذلك أكبر انتصار منذ إحترافي للشطرنج. ولكن ماذا أستطيع أن أقول، إنها مسئوليتي أنا بالكامل .

افغيني اتاروف: ما رأيك عندما تنظر إلى انتصارات كارلسن العديدة؟

فابيانو كاروانا: لاتستطيع أن تقول غير كلمة "أحسنت". ماغنوس قد فاز في بطولات أكثر قوة مما نستطيع أن نذكر. دون شك هو أفضل لاعب في العالم في هذا الوقت.

افغيني اتاروف: ما الذي يجعله من أبرز اللاعبين الأقوياء دون الآخرين ؟

فابيانو كاروانا: إن تركيزه الشديد على النتائج وقدرته على تكوين نفسه في اللحظة المطلوبة، يجعل لديه الكثير من المزايا، ولكنك تعرفهم كلهم جيدا. ببساطة انه الأفضل ...

افغيني اتاروف: هل ترغب في التشبه بماغنوس في بعض الأمور؟

فابيانو كاروانا: نعم. أحتاج إلى أن أعمل على تحسين أدائي، ولكن الرغبة وحدها لا تكفي من أجل أن أصبح غير معرض للخطر. فهو لديه فهم عميق جدا للعبة الشطرنج!

افغيني اتاروف: وعند النظر إلى نتائج دورتموند والطريقة التي جعلتك تصل القمة هل يمكننا تلخيص أن "دروسه" هي ما جعل منك ماهراً حقا.

فابيانو كاروانا: إن البطولة في الحقيقة لم تكن بهذه السهولة. لقد بدأت بشكل سيء مرة أخرى. في الجولة الأولى كان من الممكن أن أخسر أمام  نايديتش : لقد تخبطت وحصلت على موقف صعب ،قمت بخطأ فادح الا أنه لكن ضيع بعض الفرص وانتهت اللعبة بالتعادل. في المباراة الثانية خسرت أمام بونوماريوف ...لو لم تكن هناك فرصة التغلب على فريدمان مباشرة لكان من الصعب في هذه الحالة إستعادة نغم الانتصارات.

افغيني اتاروف: ولكن بعد ذلك قد خسرت تقريباً أمام لـيكو.

فابيانو كاروانا: المباراة كانت صعبة. افتتاح جديد بالنسبة لي ... أنا بالفعل بذلت قصارى جهدي عند افتتاح بطولة دورتموند. حسنا، ليكو كان مستعد ، لكنني ببساطة لم يكن لدي خيار آخر. وكان كل ما تبقى لدي أن آمل شيئاً ما يعتمد على الفروق التكتيكية الدقيقة للموقف.

افغيني اتاروف: ماذا تشعر بعد المباراة ضد ماير: خيبة الأمل، الغضب من أدائك؟

فابيانو كاروانا: بالتأكيد لم يكن هناك غضب. أدركت أنه قد فاتني شيئاً ما في مكانٍ ما، ثم الكمبيوتر أظهر الحل، ولكن ... لم أصب بخيبة أمل لأنني أنهيت اللعب في المباراة بشكل جيد وكنت قد تمكنت من فرض إرادتي على خصمي. فهذا الشيء يحدث في مثل هذه المباريات .إنه لا شئ.

افغيني اتاروف: وبعد ذلك أنت ... مرة أخرى قمت بمواجهة كرامنيك بالأبيض!

فابيانو كاروانا: نعم! ومرة أخرى كان ذلك عشية لعبة طويلة مع كرامنيك، وهذه المرة ضد ليكو. ومرة أخرى لقد كان مزاجه سيئ: لقد كان لديه تفوق واضح ولكنه فشل في الفوز.

افغيني اتاروف: ويبدو أن إلى حدٍ ما كان محكوم عليه بالفشل ...

فابيانو كاروانا: صحيح ، فلم تكن أحسن مبارياته.

افغيني اتاروف: ما رأيك حيال نقطتين من نقطتين ضد كرامنيك؟

فابيانو كاروانا: نعم، انها نتيجة سارة، ولكن سبق أن قلت أن ما أعتقده بخصوص نتائج المباريات بين اللاعبين – فه فقط شيء للتاريخ فقط، ولا يشكل أي تأثيرعلى ما سيحدث مع هؤلاء اللاعبين في المباراة المقبلة ضد بعضهم البعض.

 

افغيني اتاروف: هل كان من الممتع الفوز بالمركز الأول في دورتموند؟

فابيانو كاروانا: جدا. لقد كان نجاحي هناك الأول من نوعه!

افغيني اتاروف: ما شعورك الآن عندما تنظر إلى مستوى تصنيفك؟

فابيانو كاروانا: لا يبدو سيئاً ، وأنا سعيد لاني قد تمكنت من المضي قدما. أعطي كل ما لدي في كل مباراة وفي كل بطولة ،وأنا لا أفكر في التراجع أبداً.

افغيني اتاروف: بعد نجاحك في بولة تال والفوز في دورتموند فإنه من المحتمل أن منظمي البطولات العالمية سيودون رؤيتك ضمن مجموعة اللاعبين العالميين ؟

فابيانو كاروانا: آمل ذلك. دعوات كثيرة جدا أفضل من قليلة جدا. انه من حسن الحظ أن يكون لديك أنت الاختيار. على الأرجح أظن انني سألعب أقل الآن في كثير من الأحيان ، ولذا فإنني سوف أحتاج لإنتهاز الفرص. وكذلك أقول اني لا زلت مستعدا للعب في أي بطولة!

افغيني اتاروف: لقد تحدثنا للتو عن البطولات، وحول التقييمات ... ولكن هل لديك هدف عام في لعبة الشطرنج؟  هل تريد، على سبيل المثال، أن تصبح بطل العالم؟

فابيانو كاروانا: نعم، هذا هو الهدف الأعلى لكل لاعب شطرنج. في هذا الوقت بالذات أنا لم أتخذ أي دور للمشاركة في أي من التصفيات حيث أنني لم  أنضم لأي من الدوريات، ولكنني بذلت قصارى جهدي للدخول في مرحلة التأهل في بطولة المتقدمين المقبلة والقتال على اللقب. ببساطة لا أستطيع الحديث عن فرصي الآن - انها افتراضية بحتة - ولكن على النقيض هناك بعض اللاعبين الذين لا يحددون لأنفسهم هذا الهدف، أريد قدر الإمكان أن أنشأ لأصبح لاعبا رئيسيا، وأنا بالتأكيد أريد أن أناضل من أجل اللقب .

افغيني اتاروف: ولكن بعد كل شيء، على الرغم من وجود عدد كبير من اللاعبين الموهوبين في السنوات الـ 10 الماضية فإن بطل العالم قد تغير مرتين فقط ! لا يزال أمامك كارلسن وارونيان مسيطران على المقدمة رفقة غريتشوك وردجابوف ؛ حتى اللاعبين مثل كارياكين وناكامورا لم يحصلوا على فرصة للعب في بطولة المتحدين على اللقب. هل تعتقد أنك قد تحصل على فرصة ما؟

فابيانو كاروانا: لم يصرح أحدٌ بأنه سيكون ذلك من السهل. في اللحظة الراهنة هناك العديد من اللاعبين الموهوبين في العالم، وبعضهم لديه حظوظ أكبر للفوز باللقب، والبعض أقل من ذلك.

فرصي لا تبدو مرتفعة جدا في الوقت الراهن، ولكن في المستقبل قد يتغير ذلك فأنا ما زلت أكبر كلاعب محترف وأنا آمل أن أتنافس على لقب البطولة .

افغيني اتاروف: هل فكرت ما هي الصفات التي يحتاجها بطل العالم ؟

فابيانو كاروانا: هناك الكثير، ولكن ربما لا يزال من المبكر جدا بالنسبة لي للتفكير في ذلك الآن.

افغيني اتاروف: ولكن هل تشعر بالفعل بأنك ستكون أحد لاعبي النخبة؟

فابيانو كاروانا: ماذا يمكنني أن أقول؟ لقد بدأت أشعر بثقة أكبر في نفسي مثل هؤلاء الرجال. وأنا أدرك أن لدي الفرص بالفوز في أي مباراة حيث يمكنني الفوز على أي منهم ، تماماً مثلما يمكنني الخسارة او التعادل. فأنا لا أشعر أنهم يواجهونني "للحصول على نقاط". أنهم يدركون أن ذلك لن يكون من السهل عليهم فعله.

أشعر كما لو كنت قد وصلت الى مستوى جديد في لعبة الشطرنج ... ولكن الضغوط لا تعني أنه يجب علي أن أوقف تحسين أدائي. إنه عمل لا نهاية لها!

افغيني اتاروف:  دعونا نرسم بسرعة صورة خارجية لا محدودة لـ" كاروانا فابيانو خارج لعبة الشطرنج". هل أنت على استعداد للكشف عن أسرار حياتك الخاصة؟

فابيانو كاروانا: ليس لدي أي أسرار خاصة، ولكن هيا بنا إلى هناك  ...

افغيني اتاروف:  لنبدأ - بالطعام المفضل لديك. ربما البيتزا والسباغيتي وأكلة ريزوتو ؟

فابيانو كاروانا: نعم، وأنا أحب المطبخ الإيطالي. وأحب السلطة أيضا...

افغيني اتاروف: ما هي الرياضة التي تفضل مشاهدتها على شاشة التلفزيون؟

فابيانو كاروانا: أحب مشاهدة كرة السلة. لأنني كنت ألعب هذه الرياضة، فقد لعبت الاسكواش لبضع سنوات، ولا أمانع من لعب مباراة أو إثنتين من وقت لآخر.

افغيني اتاروف: أنت لم تقل أي شيء عن كرة القدم. ألا تحب كرة القدم على الإطلاق؟

فابيانو كاروانا: انها ليست كذلك. ببساطة انها ليست الرياضة رقم 1 بالنسبة لي.

افغيني اتاروف: ماذا تفعل في اليوم الذي لا تلعب فيه أية مباريات ولست بحاجة للتمرن على لعبة الشطرنج . بعبارة أخرى - في وقت فراغك؟

فابيانو كاروانا: لا أستطيع أن أقول أن لدي أوقات فراغ في كثير من الأحيان. ماذا أفعل؟! لا شيء خاص. أشاهد الأفلام، وأستمع إلى الموسيقى، وأنا أحب البرامج التلفزيونية المتنوعة. من الخارج قد أبدو جاد جدا، ولكن هذا ليس هو الحال: أنا أحب الضحك.

افغيني اتاروف: هل لديك فنان مفضل أو نمط معين من الموسيقى؟

فابيانو كاروانا: أحد مفضل - لا. أنا أحب أغاني السبعينات والثمانينات.

افغيني اتاروف: هل لديك مخرج مفضل ، ممثل مفضل؟

فابيانو كاروانا: ليس لدي أحد مفضل، وأنا أشاهد الأفلام للاسترخاء أكثر. أنا لا أتذكر مشاهدتي لشيء جاد، على الرغم من أن لدينا  سينمائيين جيدين جدا.

افغيني اتاروف:  هل لديك الكثير من الأصدقاء؟

فابيانو كاروانا: معظم أصدقائي يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية . أما في هنا في البيت في سويسرا ليس لدي الكثير من الاصدقاء .

افغيني اتاروف: ما هي الدول التي تحبها بصرف النظر عن إيطاليا؟

فابيانو كاروانا: هذا سؤال صعب. فلقد عشت فترة طويلة في أمريكا، والواقع أنني لا أعرف إيطاليا جيداً، وفي هذا الصدد،  أنا بحاجة للقيام ببعض الجهد الجاد ...

افغيني اتاروف: حسناً. هل لديك أي المدن المفضلة ؟

فابيانو كاروانا: لقد سافرت كثيرا وهناك العديد من الاماكن التي أحبها... لندن، على سبيل المثال. أمستردام وموسكو فأنا لدي انطباع جيدا جدا عن هذه المدن. أنا دائما أستمتع بالسفر إلى نيويورك، حيث قضيت سنوات عديدة هناك.

افغيني اتاروف: ما هي اللغات التي تجيدها بصرف النظر عن الإيطالية والإنجليزية؟

فابيانو كاروانا: اللغة الإنجليزية هي كافية تماما بالنسبة لي فأنا لم أتعلم أي لغة أخرى.

افغيني اتاروف: ومن ثم سؤالي الأخير هو: هل لديك حلم في الحياة؟

فابيانو كاروانا: في هذا الوقت من الزمن كل أحلامي مرتبطة بلعبة الشطرنج ... أنا أفكر في كيفية الحفاظ مركزي الحالي وتعزيز هذا المستوى، أحلم بأن أصبح بطل العالم. أما بالنسبة للحياة اليومية، ليس لدي الكثير من الخطط. أريد أن أكون سعيداً وأريد أن أدخل الفرحة لأصدقائي ولعائلتي. لا شيء محدد يتبادر إلى ذهني على وجه الخصوص...