سيرجي كارياكين : الاحلام تتحقق

النص والصور: افغيني اتاروف

 

عندما تتحدث مع سيرجى كرياكين فلن تستطيع مهما حاولت ان تتجنب رؤيته على صورتين فمن ناحية انت تراه طفلا لايزال صغيرا فى سن ال 22 لم يتغلب تماما على خجله ولا يزال يتحدث عن الناس مستخدما الروسية الرسمية ومن ناحية اخرى فانت تلاحظ انك تنظر الى اللاعب رقم خمسة من اقوى لاعبي العالم والفرصة لديه ليكون بطلا للعالم ليست تخيلية على الاطلاق.

موضوع بطولة العالم هو من اهم الامور لدى كرياكين، فقد انتقل من اوكرانيا الى روسيا منذ بضعة سنوات لهذا السبب، كما انه وقع عقد رعاية مؤخرا بنفس الشعار. لدى سيرجى كل المقومات ليقوم بما يتوقعه الجميع منه وكذلك ما يتوقعه هو ايضا من نفسه منذ كان في سن السادسة. فى سن 22 وجد كرياكين نفسه من ضمن مساعدى اتنين من ابطال العالم اولا كان المدرب التكتيكى لبوناماريوف ( فى عمر 12 سنة! ) وبعد ذلك لكرامنيك..

شئ واحد ينقص، طريقة لعب الابطال الحقيقية. ارادة حديدية ورغبة فى المواجهة الى النهاية امام الجميع من اجل تحقيق الهدف العظيم! مما لا شك فيه ان كرياكين لديه موهبة كبيرة ولديه ايضا شخصية بطل، فهو لديه الكثير من العقلانية والقليل من التحفظ. تماما مثل كاربوف فانه لا يريد ان تضيع طاقته دون فائدة واضحة وهو ليس راضي تماما عن مركزه الخامس على مستوى العالم فى لائحة التصنيف او الدور الثانوي الذي ظهر به في ( البطولات السوبر )  مؤخرا. تستطيع التأكد انه حين يحين الوقت فانك سترى كارياكين مختلف تماما ولن تنتظر طويلا...

 

افغيني اتاروف: فى الاونة الاخيرة ظهرت فى حياتك المهنية العديد من الاحداث المهمة اذا لم نقل بالغة الاهمية ولكن السبب الرئيسي لهذه المقابلة فوق كل شئ هو نجاحك فى دورتموند لماذا اذن لا نبدأ من هنا. كيف وجدت البطولة وهل اعجبك شكلها الغير عادى؟

سيرجي كارياكين: لقد احببت فعلا كل شئ المنظمون قاموا بعمل ممتاز وليس عندى اى شكوى. كما ان الشكل كان طبيعيا. واحدة من الاشكال الممكنة فى بطولة لفيك ان زى القليل من الهولنديين يلعبون فيها وهم اضعف من الباقى. وكان الالمان كذلك فيها واذا لم ينهار جوستافسون بهذه الطريقة السيئة لكان كل شئ طبيعى ضمن حدود معقولة.

افغيني اتاروف: هل يمكن اعتبار بطولة دورتموند " بطولة سوبر " ؟

سيرجي كارياكين: لما لا؟  كان هناك لاعبين عليك ان تفوز عليهم. اذا كان علي ان العب مع كرامنيك وليكو وبارتل كنت سأحاول ان اوجه تركيزى على من يحتل القمة فيهم هذا واضح، ولكن ايضا لا زال يتوجب عليك سحق الذيل، وهذا دليل على الاتقان.

افغيني اتاروف: عندا يكون امامك لائحة المشاركين في البطولة هل تضع خطة كأن تقول فى بعض الادوار احتاج لتوفير الطاقة وفى البعض الاخر احتاج ان ابذل كل طاقتى للفوز بها.

سيرجي كارياكين: اذا تكلمنا عن توفير الطاقة فبعد بطولة آستانا بذلت كل طاقتى فى اللعب ثم اصبحت متعبا جدا لذلك فى مباراتي ضد كرامنيك كنت افتقد الطاقة المطلوبة وعلى الرغم اننى فاجأته فى الافتتاح لم استطع الفوز بالمباراة ولعبت لعب آمن ولكن بعد فترة فكرت انه من الجيد انني لعبت بعد بطولة آستانا لقد كنت قادرا على "الاحماء" نوعا ما هناك وكانت كل مباراياتي عبارة عن معركة شديدة الى النهاية.

افغيني اتاروف: عندما تقرر كيفية اللعب هل فى بعض الاحيان تتعمد البحث عن معركة ام انك دائما تحاول ابقاء الامور فى منطقة تجعلك تستطيع اللعب على النتيجتين (الفوز او التعادل) والى اي مدى انت على استعداد للمخاطرة فى اللعب مع لاعب اقل منك ب 100 او 200 نقطة فى التصنيف.

سيرجي كارياكين: انا دائما احاول ان العب وفقا للموقف على الرقعة خذ على سبيل المثال، مباراتى ضد ماير لقد لعبت الافتتاح بطريقة سيئة وحصلت على موقف غير واعد على الاطلاق وكنت ممتنا للحصول على التعادل على الرغم اننى قبل ان اذهب لهذه المباراة كنت انوي الاشتباك.

لن تستطيع رمى نفسك بتهور على خصمك دون مبرر كاف واذا حدث شئ خطأ يكون التعادل ايضا نتيجة جيدة. اذا جائتنى الفرصة خذ على سبيل المثال مباراتى مع بارتل فاننى سأحرص على اغتنامها.

افغيني اتاروف: وليس مهما مع من تلعب ؟

سيرجي كارياكين: لا،انه الشطرنج وعليك ان تكون موضوعي.

افغيني اتاروف: ولكن انظر الى كارلسن الذى يحاول ان يأخذ اى فرصة حتى فى موقف متعادل، عندما يعتقد انه يستطيع اخراج خصمه من اللعب.

سيرجي كارياكين: كارلسن بعيدا عن اعتصار نقاطه. اذا اعطي فرصة يحاول الاستفادة منها ولكن اذا لم يحدث لن يكون هناك مايستطيع فعله. بالنسبة لى الموضوعية اكثر اهمية.

افغيني اتاروف: ولكن هذه المحاولات يقوم بها كارلسن طوال الوقت. هل انت قادر على الصراع والقتال من اجل الفوز باللونين وضد اى خصم؟

سيرجي كارياكين: هنا انا متفق مع فيشر فى الرأى ليس مهما من يجلس قبالتى فانا الاعب القطع! ولذلك نعم احاول الحصول على معركة وعندها سنرى ماسيحدث فيما بعد لم اكن ابدا رافضا عن عمد فرصة للعب من اجل المكسب.

افغيني اتاروف: الا يضرك كونك اكاديمى صارم. حيث انك تميل للعب الشطرنج الدقيق.

سيرجي كارياكين: اذا شاهدت مبارياتى الاخيرة بنظام الوقت الكلاسيكى لن يمكنك الحديث عن الشطرنج الدقيق. الاولى كانت فى بطولة (فيك ان زى) حيث لعبت بطريقة لا هوادة فيها على الاطلاق. فزت فى خمسة مباريات وخسرت خمسة مباريات، كان من الواضح اننى لم ابقي الامور متشددة وكان الفشل نسبي. وبعد ذلك لعبت فى الدورى الروسي بنفس الاسلوب وكانت النتيجة مختلفة تماما فقد فزت فى اربعة وتعادلت فى ثلاثة، وفى دورتموند فزت بثلاثة مع ست تعادلات. اعتقد اننى العب بجرأة ومع الطريقة التى العب بها من الصعب تحقيق اكثر مما حققته انا.

لكن فى آستانا بسبب نظام الوقت وغياب التوازن عن التشكيلة وعناصر اخرى فقد لعبت حتى بجرأة اكبر وكان لهذا تأثيره.

سيرجي رفقة والدته

 

افغيني اتاروف: قل لى فى بطولة (فيك ان زى) بعد نتيجتك العادية فى بطولة "ذكرى تال" 2011 هل قررت ان تلعب شطرنج مختلف؟

سيرجي كارياكين: صحيح تماما. لقد قال لى صوت محبب من ذاتى "ان بطولة (فيك ان زى) للتدريب ولست مضطرا الى الضغط على نفسك اكثر ومن الممكن ان تلعب من اجل الاستمتاع " وربما كان من الخطأ استماعى اليه وتوقفى عن التفكير بموضوعية ( يضحك ).

فى بطولة ( فيك ان زى ) كان على ان العب بالطريقة التى اعتدت ان العب بها كما فى بطولة "ذكرى تال" والنتيجة +1 التى حققتها جيدة وفى هذه السنة سجل كارلسن +2 دون ان يظهر اى شئ خاص وكانت النتيجة انه فاز، وهذا هو المعدل، ومن الغباء ان نتوقع ان يحقق شخص مثلما حقق كاسباروف +6 او +7 فى هذه الايام فالناس تلعب بطريقة اخرى ولكى تفوز فى مباراة عليك ان تبذل مجهودا كبيرا جدا وكذلك من اجل تحقيق زيادة كبيرة عليك ان تلعب اما شطرنج سريع او خاطف!

افغيني اتاروف: ولكن فى موقف معين يتوقف الامر حول التصور الذاتى : تسجيل 50% بعد لعب 10 مباريات حاسمة او +1 دون المجازفة فى اى مباراة .اليست نفس الشئ؟

سيرجي كارياكين: نعم اوافق الرأي.. على اى حال، فى بطولة (فيك ان زى) عندما كانت لدي الرغبة الشيدة استطيع ان العب شطرنج بمختلف وحيوي ولكنى لا اريد ان افقد موضوعيتى. هذا الامر الذى يعجب المشاهدين ولكن بعد ايقاف الساعة اشعر اننى اسأت استخدام الموقف، لا استطيع القول اننى كنت سعيدا جدا.. لقد شعرت بذلك اكثر من مرة.

افغيني اتاروف: اذن ففى بطولة "فيك ان زى" كنت ببساطة ترتجل بدلا من محاولة اعادة النظر فى منهجك الذى تستخدمه فى الشطرنج ؟ ربما كنت تحاول تجربة شئ غير عادي؟

سيرجي كارياكين: احاول دائما ان انتقد طريقة ادائي. حتى لو كانت النتيجة جيدة جدا فلا اتوقف عن البحث عن العيوب فى لعبي والعمل على تصحيحها. فالنقد الذاتى طريقة مثالية لاحراز التقدم.

افغيني اتاروف: هل لديك فكرة عن ما يسمى " اسلوب الشطرنج المثالى " ؟

سيرجي كارياكين: لا اعرف ما يسمى باسلوب الشطرنج المثالي ولكن فى الشطرنج الحديث من المهم جدا ان تكون محلل نفسي جيد جدا ولديك احساس بخصمك. لكي تشعر انه فى بعض الاحيان من المهم التوجه فى طريق ليس جيدا او موضوعيا ولكنه سيكون غير سار بالنسبة للخصم. الذى لم يكن يتوقعه منك بدلا من ان تحصل على موقف جيد بينما يشعر فيه خصمك انه كالسمكة فى الماء. من وجهة نظري ان الكثيرين الان يعتمدون على الافتتاح واتخاذ طريقة مختلفة مع كل خصم.

افغيني اتاروف: اى طريقة تفضل؟ اسلوب كرامنيك الذى يأتى الى كل مباراة بنقلة جديدة ولكن ليس في مستوى مثالي، او اسلوب كارلسن الذى غالبا ما يبدأ من صفحة بيضاء ولكنه ممتلئ بالطاقة والتركيز على الصراع حتى اخر نقلة؟ او اسلوب ناكامورا الذى يلعب ببساطة شطرنج عشوائي ونتيجته لا يمكن التنبؤ بها...

سيرجي كارياكين: استطيع القول بثقة اننى لا استخدم اسلوب ناكامورا واذا اخذت كرامنيك وكارلسن كقطبين للعب العملي ستكون الفكرة تقع فى المنتصف بينهم. وكذلك عليك اللعب وفقا لخصمك فاذا شعرت انه غير جاهز فى الافتتاح لذا عليك ان تجهز نوع ما من التحضيرات فى الافتتاح . واذا كان على النقيض من ذلك و جاهز فى التحضير لذا عليك ان تنقل تركيزك الى مرحلة وسط اللعب وايجاد الطريقة الذهبية التى تقع بين هاتين الطريقتين ليست سهلة على الاطلاق.

افغيني اتاروف: هل استطعت العثور عليها ؟

سيرجي كارياكين: ليس دائما. استطيع ان استدعي على سبيل المثال مباراتي مع افيمنكو من بطولة "بويكوفسكى" عندما نجحت فى تحقيق توازن بين الاثنين ولقد كنا نلعب فى الجولة قبل الاخيرة ولكى اشارك فى المركز الاول كان علي ان افوز بالمباراة. فى الليلة التى سبقت المباراة سألت نفسي ماهى التفريعة التى سأختارها ؟ زاهار افيمنكو كان يلعب دائما " نهاية برلين " لقد فكرت وفكرت  ثم...قررت ان يذهب كل شئ للجحيم ولقد لعبت 1.e4 e5 2.Bc4  ببساطة لعبت الشطرنج.

فى هذه المباراة كان نهج كارلسن له مايبرره تماما. تمكنت عمليا من الفوز بالمباراة فى 20 نقلة. حسنا لو كنت لعبت الطابق الاسبانى من الممكن اننى كنت سأحصل على موقف جيد ولكن ماذا يفيد هذا الموقف الجيد لانه كان من الممكن ان ينتهى الامر بالتعادل كما حدث على سبيل المثال مع نايديتش.

 

كاتيا دولزيكوفا، زميلة في البداية ثم زوجة!

 

افغيني اتاروف: وخلال المباراة هل تفكر في انك تستطيع سحق خصمك ؟

سيرجي كارياكين: الثقة بالنفس امر مهم واتوفر عليها، ولكنى اعتقد ان تفاؤلك خلال المبارة لا ينبغى ان يتجاوز الحدود خلال المبارايات...على سبيل المثال بالنسبة لارونيان فان تفاؤله قد يذهب به خارج الاطارخلال اللعب من وجهة نظري.

افغيني اتاروف: ولا يحدث هذا معك ؟

سيرجي كارياكين: اذا شعرت اننى جهزت نفسي جيدا للمسابقة وحصلت على القوة والطاقة عندها يكون لدى فائض من التفاؤل الذى احاول ان استفيد منه.

افغيني اتاروف: عندما انظر لك من الخارج يتكون لدى انطباع انك تحمل على نفسك كما لو انك تقلل من شأنها بينما عندما  انظر الى تقييمك، لا اجد سوى خمسة اشخاص اعلى منك يجب ان تكون قادرا على خنق البقية.

سيرجي كارياكين: نعم لا يوجد سوى خمسة اشخاص اعلى .. فى الواقع لا، انهم الآن اربعة بعد ان تجاوزت اناند وكان هذا قبل "النهائى السوبر" انه من الصعب بالنسبة لى ان احكم كيف ابدو من الخارج ولكن عندما اشارك فى اي بطولة فانا اسعى فقط للمركز الاول. ثم لو حصلت على فرص نظرية للمكسب احاول ان استفيد منها، أنا هكذا منذ صغري.

افغيني اتاروف: وهل انت على استعداد للقتال حتى " الملوك الوحيدة " من اجل تلك الفرصة.

سيرجي كارياكين: من حيث المبدأ نعم. لماذا تلعب في بطولة اذا كنت لا تريد الفوز.

افغيني اتاروف: كما يفعلها كارلسن؟

سيرجي كارياكين: ليس فقط كارلسن الجميع يريد الفوز، كل لاعب قوى .. لقد جاء هذا بالنسبة لي من بطولة اوربا او العالم للناشئين - لا اتذكر بالظبط اي منهما. فقد سافرت مع مدربي للمشاركة فيها ذات مرة فسألنى عن نفسيتي وماهو المركز الذي اريد الحصول عليه فاجبت شيئا على غرار " اننى اريد ان احصل على المركز الاول بكل تأكيد ولكن المركز الثانى أوالثالث سيكون مناسبا ايضا " عندها نظر لى وقال " اذا كنت ستكون سعيدا بالمركز الثانى أوالثالث نستطيع العودة الى الوطن الآن! عليك ان تلعب فقط من اجل المركز الاول "..ولقد اجبته " نعم بالطبع " ولقد فزت بهذه البطولة ومنذ ذلك الحين اذهب للمشاركة فى البطولات فقط من اجل المركز الاول.

افغيني اتاروف: كيف تقيم بطولة دورتموند من هذه الناحية؟ هل تعتقد انك قمت بكل مافى وسعك للفوز؟

سيرجي كارياكين: بالتأكيد لم اقم بكل مافي وسعي فهناك بعض المباريات التى لم اتمكن فيها من اغتنام كل الفرص على الرغم اننى حصلت على الكثير منها، ظهر لى بعدها انها كانت غير كافية لكي احقق المركز الاول. ولكن كما قلت من قبل من المستحيل ان تفوز بمباراة دون ان تفعل شيئا، فالجميع مستعد بشكل جيد. لا يوجد شئ محدد استطيع من خلاله نقد نفسي فى هذه البطولة غير انني لم اكن قادرا على الدخول في معركة حقيقية  مع ماير. اذا فزت عليه كنت ربحت +4 ومن ناحية اخرى القول بانني لم احصل على المركز الاول بسبب انني لم استطع ان اتفوق عليه فى اللعب اثناء المباراة باللون الاسود غير ملائم. فالالماني استاذ كبير والشطرنج ليس مسألة رياضية يمكن ان تحل ببساطة عن طريق الحساب.

 

واحد ضد الكل...

 

افغينى اتاروف: هل تكون راضيا عادة بعد مثل هذه البطولات؟

سيرجي كارياكين: ولماذا لا اكون ؟ لقد تشاركت فى المركز الاول وفزت حينما كان مطلوبا مني الفوز ضد غوستافسون ولقد حققت تعادلات صعبة ضدد بوناماريوف وماير. لم تكن سهلة ابدا والاشياء مرت بطريقة طبيعية.

افغينى اتاروف: مالذى حدث لكرامنيك فى رأيك؟ يبدو كما لو كان متوجها بثقة نحو المركز الاول ولكن اولا فشل فى الفوز على ليكو وبعد هذا كما حدث فى بطولة "ذكرى تال" خسر امام كاروانا ولم يكن مرشحا للفوز فى الجولة الاخيرة.

سيرجي كارياكين: لقد كان متعبا بكل بساطة. والا فمن الصعب بالنسبة لى شرح ماحدث. اولا الخسارة امام ليكو فقد اضاع كرامنيك على الاقل ثلاثة فرص لاحراز المكسب فى هذه المياراة اما الخسارة امام كاروانا فمن الافضل ان تسأل كرامنيك نفسه عن هذا الامر.

افغينى اتاروف: هل لديك تفسير لظاهرة كاروانا هل يمكنك التأقلم بسهولة مع المسابقات السوبر مباشرة  بعد لعبك مسابقات مفتوحة؟

سيرجي كارياكين: لقد كانت مفاجأة. لعب كاروانا بثقة شديدة بالنسبة لرجل اعتاد ان يلعب فى مسابقات بالنظام السويسرى. من دون شك فانه يبذل مجهودا كبيرا فى التدريب على الشطرنج ويمكنك القول انه يعيشه، انه يلعب طول الوقت ويفكر فى الشطرنج طول الوقت اعتقد ان انغماسه فى الشطرنج يمكن مقارنته بايفنتشوك فى وقت مبكر.

افغينى اتاروف: انت تحكم عليه كمحترف ؟

سيرجي كارياكين: اعتقد ذلك نعم. لديه ولع حقيقي بالشطرنج.

افغينى اتاروف: الولع بالشطرنج شئ حسن وجيد. ولكن لا ينبغى ان يكون ايضا اساسا محدد .. فليس مجرد انه موهوب ولاعب شطرنج يتدرب بجد يمكنه هذا فى اول مسابقتين سوبر بالنسبة له ان يبدي هذا العناد ويتخطى كرامنيك مرتين. فى اللحظات الفارقة يبدو ان لدى كاروانا شئ من نوع خاص.

سيرجي كارياكين: ان عالم الشطرنج فى الواقع به الكثير من اللاعبين الموهوبين الذين لا يستطيعون تحقيق امكاناتهم فقط لانهم كسالى قليلا. هنا نحن لدينا العكس فابيانو ليس فقط شخص موهوب ولكنه ايضا يعمل كثيرا وعلى الرغم من كونه  هو اضعف من ال20 الاوائل على العالم ولكن بسبب هذا التفانى سوف يقطع شوطا كبيرا فهو فقط فى العشرينات من عمره واذا عرف بعض الامور التى هو فى حاجة الى معرفتها سيكون من الصعب التنافس معه. اشك فى انه سيصل الى مستوى كارلسن ولكنه سيحاول.

افغينى اتاروف: هل تعتقد ان العمل الشاق يمكن ان يعوض غياب تعليم الشطرنج الكلاسيكى الذى يتضح بجلاء ان كاروانا يفتقده؟

سيرجي كارياكين: ربما لا يكون كافيا تماما ولكنه قد يكون تعويض جزئى فقط هو الوحيد القادر على اجابة هذه الاسئلة .. سنرى.

افغينى اتاروف: فى رأيك هل كاروانا هو عبارة عن كمبيوتر فى صورة انسان؟

سيرجي كارياكين: اعتقد ان الكمبيوتر له تأثير قوى جدا على لعبه لكنه تأثير جيد. يلعب كاروانا فى كثير من الاحيان وفقا للاختيار الاول .وفى المباراة يستطيع ان يفعل ذلك لمدة 10 الى 15 نقلة متصلة. وهذا شئ غير محبب بالنسبة لخصومه.

افغينى اتاروف: ماهو احساسك عندما ترى مباراة  مثل مباراة  كاروانا وكرامنيك فى دورتموند عندما بدأ الايطالى فى لعب سلسلة النقلات الكمبيوترية الخاصة به وخصمه لم يستطيع الصمود امام هذه الدقة؟

سيرجي كارياكين: نعم ان هذه المباراة اعطت انطباع غريب، لم يحصل الابيض على اي شئ من الافتتاح وبعدها حاول كاروانا ببساطة الاحتفاظ بالتوتر وارتكب كرامنيك غلطتين ادوا فى النهاية لانتصار الايطالى. في الواقع القدرة على الاحتفاظ بالتوتر فى موقف معقد هو علامة على تمكن كبير فاذا استطاع ان يفعل شئ بهذه الصورة ضد كرامنيك فان ذلك يعني ان لعب كاروانا لن يكون واضحا تماما.

 

 

افغينى اتاروف: ماهو موقفك من هذا اللعب من وجهة نظر لاعب كلاسيكى؟

سيرجي كارياكين: فى السنوات الاخيرة تغير الشطرنج وبشكل اساسي جدا. خذ الافتتاح كمثال، بينما سعى الناس فى السابق للحصول على مواقف مقيمة بوضوح وصلوا بتحليلاتهم الى تفوق واضح وحتى موقف مكسوب، اما فى هذه الايام يسعد الابيض ان يحصل على موقف ملعوب بدل بعض التعادلات الاجبارية.

المفهوم بالكامل تغير واصبح الآن المفهوم الرئيسي هو " الحصول على موقف ملعوب والاحتفاظ بالتوتر " وبعدها نرى ماسيحدث.

افغينى اتاروف: مفاهيم الافتتاح ربما تكون تغيرت هي الاخرى ؟

سيرجي كارياكين: اتجاه البحث تغير بينما بقي الجوهر ثابت. تستطيع الحفر بعمق فى مكان ما او القفز من تفريع الى تفريع. انها ببساطة هكذا، الناس فيما سبق وكما اخبرنى غريتشوك مؤخرا كانت تعتقد أن افضلية طفيفة قليلة جدا في الافتتاح أما الآن هم غالبا يشعرون بسعادة غامرة عندما يحصلون على موقف ملعوب.

افغيني اتاروف: هل تستطيع تسمية 5 لاعبين هم الافضل فى هذا ؟

سيرجي كارياكين: ليس هذا سؤالا سهلا. أنا انظر الى الشطرنج كعمل احترافي يمكنك الحصول على متعة جمالية بحتة من اللعب ولكن من اجل ان أحدد اي نهج محبب بالنسبة لي فاننى مجبر على التفكير. بادئ ذى بدئ اود تسمية ليفون ارونيان فانا احب الطريقة التى يلعب بها فهو دائما لديه افكار غير متوقعة فى الافتتاح ووسط الدور انها بالظبط البراعة التى تميزه عن كارلسن لذلك سأضع ليفون فى المركز الاول وكارلسن فى المركز الثانى. من ايضا ؟ ربما كرامنيك ايضا الذي يعد كمية مذهلة من العمل الابداعي فى المنزل. وهذا كل شئ ربما ينبغى علينا الاكتفاء بهؤلاء الثلاثة فقط.

افغيني اتاروف: هل تضم نفسك لهذه القائمة ؟

سيرجي كارياكين: ربما لا يكون ذلك مناسبا، دع الاخرين يحكموا على لعبي.

افغيني اتاروف: ماهى النسبة المئوية من موهبتك التى تم الوفاء بها ؟

سيرجي كارياكين: لم افكر ابدا فى ذلك ولكنى لا اظن اننى وصلت الى قمتى حتى الآن.

افغيني اتاروف: اذا اخذنا سباقك الافتراضى مع كارلسن هل تعتقد انك تباطأت فى مرحلة ما وخسرت سباقك معه ؟ ام ان كل شئ يسير كما يحتاج الامر وأن كارلسن ببساطة قبلك ؟

سيرجي كارياكين: فى نقطة ما ربما انى سقطت، ولكن عموما انا احاول تدريجيا احراز تقدم. الطريق الذى تمكن كارلسن من اختراقه للوصول لرقم واحد هو بطبيعة الحال مثير للاعجاب! ولكنى اعتقد ان الجميع له طريقه ولاني لازلت في سن ال 22  فكل شئ لا يزال امامي.

افغيني اتاروف: اذا عرض كاسباروف ان يعمل معك كما عمل مع كارلسن هل توافق؟ وهل تستطيع فراق مدرب كهذا بنفس السهولة التى قام بها النرويجي.

سيرجي كارياكين: اذا عرض شخص ما ذلك فانا سأعمل معه من دون شك. اما بالنسبة للفراق انه سؤال معقد لا يستطيع المرء الاجابة عليه قبل ان يحدث هذا التعاون فعليا.

افغيني اتاروف: ماذا عن امر آخر، النرويجى معروف انه يجعل الناس باستمرار تميل الى الاعتقاد ان دورة بطولة العالم لم تكتمل لعدم مشاركة كارلسن بها. الا يضايقك ان الناس لم تتحدث عن غيابك فى الدورة بنفس الطريقة.

سيرجي كارياكين: اللحظة التى اصبح فيها رقم 1 كل الناس ستبدأ فجأة بقول ذلك عني.

افغيني اتاروف: ولكنك لم تتمكن من الوصول الى بطولة المرشحين فى لندن ؟

سيرجي كارياكين: لا لم اتمكن. ولكن لدي فرصة لاني الاحتياطي الاول ولذلك اذا حدث امر ما قد اتمكن من اللعب ولكن هذه فرصة نادرة جدا.

افغيني اتاروف: اذا دخلت التشكيل كيف تقيم فرصك فى هذه المسابقة ؟

سيرجي كارياكين: ستكون من دون شك تجربة هائلة. وفرصي؟ الكثير سيعتمد على استعدادي اعتقد انني سأكون قادرا على القتال من اجل تحقيق واحد من الثلاثة مراكز الاولى ولكن من اجل ذلك احتاج الى كمية ضخمة من التحضير والاستعداد.

افغيني اتاروف: وفى مباراة اللقب مع اناند اذا تمكنت من التأهل ؟

سيرجي كارياكين: لم العب من قبل مباريات طويلة وببساطة لا استطيع ان اقول ماذا اتوقع وبالنظر الى اناند من زاوية التصنيف فانا وهو متساويين. اعتبر أنه لدي فرص.

 

 

افغيني اتاروف: حسنا سننتظر سنتين حتى الدورة القادمة. وبالمناسبة كنت بطلا للعالم مرة واحدة فى اللعب السريع كيف تقيم اهمية هذا اللقب الذى حصلت عليه فى آستانا واذكر انه عندما فاز غريتشوك ببطولة العالم للشطرنج الخاطف وضع هذا الانجاز فوق انجازاته فى الشطرنج الكلاسيكى ..ماذا عنك انت؟

سيرجي كارياكين: انا ارتب هذا النصر فى مركز عالى جدا. كان لطيفا جدا الفوز في آستانا واعطانى هذا الفوز الثقة فى قدراتى. ولكن هل يمكن اعتبار هذا هو اهم ذروة وصلت اليها؟ لقد فزت فى بطولة "فيك ان زى" وبطولة  "ذكرى تال" يمكنك القول ان هذا نوع آخر من الشطرنج.

من وجهة نظري لا يجب ان نقارن بين الاشياء الغير قابلة للمقارنة اذا كنت تتحدث عن الشطرنج السريع يكون ماحققته فى آستانا دون شك هو أهم انجازاتي على الرغم من فوزي بمسابقات اخرى مثل كأس العالم فى اوديسا.

افغيني اتاروف: هل الشطرنج السريع يأتى وراء اللعب الكلاسيكى فى التسلسل الهرمى ؟

سيرجي كارياكين: ليس كما كان. دعنا نقول منذ سنتين اصبح ان تلعب لعبا كلاسيكيا فقط امر ممل. عندما يعتبر الحصول على +2 او +3 من 9 مباريات نتيجة رائعة فاكيد هناك شيء ليس على ما يرام.

افغيني اتاروف: تريد العودة الى الوراء 10-15 سنة حيث الوقت الذى كان يلعب فيه كاسباروف حينها كنت فى حاجة ل +6 فى المسابقات السوبر لتفوز بها.

سيرجي كارياكين: كان هذا اكثر اثارة من الآن. بالمناسبة يبدو لي ان كاسباروف لن يستطيع تسجيل +6 فى المسابقات السوبر الآن ايضا .الفكرة انه فى زمنه كان يحتكر الافتتاح بينما الآن لا يوجد احد متميز عن الآخرين ولا حتى كرامنيك. ومع ذلك، يبدو الامر محزنا لي ان اللعب الكلاسيكي تقلص قليلا فى الآونة الخيرة والمستقبل الآن سيكون للشطرنج السريع والشطرنج الخاطف.

وبهذا الاتجاه لقد اصبحت اكثر ميلا نحو موقف غريتشوك الذي يعتقد انه سيأتي وقت يهجر فيه اللعب الكلاسيكي وتجعل جميع الالقاب فقط فى الشطرنج السريع والخاطف...

افغيني اتاروف: هل ترى انتصارك فى آستانا كان على سبيل الصدفة خصوصا بعد اليوم الاول كنت متأخرا عن كارلسن نقطة ونصف ام كان هذا دليلا على قوتك وعنادك ؟ فانت لم تيأس ولكن قاتلت حتى آخر لحظة...

سيرجي كارياكين: لا توجد بلا شك وسيلة لكسب بطولة للشطرنج السريع دون مساعدة الحظ. عندما تكون فى كل نقلة عليك ان تتخذ قرارات حاسمة بينما يوشك وقتك على النفاذ اي شئ من الممكن ان يحدث. تبين لي انني وجدت نفسي فى موقف حيث ان الامور لا تعتمد علي فقط. يمكننى ان افعل ماعلي ان اقوم به وآمل ان كارلسن سيخسر نقاط في وقت ما. بذلت كل مافي وسعي ومضت الامور كما تمنيت.

افغيني اتاروف: ولكن بعد خسارتك من كارلسن فى الجولة الاخيرة من اليوم الاول الم يكن لديك شعور بان المسابقة انتهت ؟ بعد هذه البداية الرائعة خسرت من غريمك المباشر واصبحت اقل منه بنقطة ونصف...

سيرجي كارياكين: كان هناك القليل من هذا لا سيما اننى كنت متصدرا ب7 من 8 ثم خسرت مبارتين متتاليتين الاولى من ماميدياروف والثانية من كارلسن، علاوة على ذلك فاز شهريار فى مباراة جيدة ضدي، وماجنوس..انا لا اقلل بالطبع من تلك المباراة، ولكن فى حالة ما لم يكن بالشيء الكثير انه فاز وانا خسرت لانه حتى الموقف النهائي كان متعادلا. كان ذلك مزعجا جدا ولكنى تمكنت من الحفاظ على رباطة جأشي وفى اليوم التالي كنت العب كما لو أنه لم يحدث شيئ، علي القول اننى تفاجأت كذلك بمدى السهولة التى حدثت بها الامور. الدور الاساسي فى نجاحي بطبيعة الحال لعب بواسطة ايفنتشوك فهو ضدي خسر بالوقت فى نهاية كانت متعادلة تماما او ربما افضل بالنسبة له وفى الجولة التالية فاز فى مباراة جميلة جدا على كارلسن! لقد حاول حقا.

 

 

افغيني اتاروف: هل تعتقد انه بعد تلك المباراة ضد ماجنوس فاسيلي افنتشوك بدأ اللعب بشكل سيء قليلا؟

سيرجي كارياكين: من الصعب علي جدا ان احكم فقد كنت مهتما اكثر بمبارياتى.

افغيني اتاروف: وماذا حدث له فى اليوم الاول من بطولة الشطرنج الخاطف ؟

سيرجي كارياكين: بدا لي انه كان محبطا للغاية فى السماح للفوز ان يفلت من يده في بطولة الشطرنج السريع... بعد اليوم الاول بدا الامر وكأن المركز الاول فى جيبه ولكن مضت الامور بطريقة مختلفة! من الصعب علي ان احكم. فى الواقع ماجنوس ينزعج جدا عندما لا يتمكن من الفوز واحتلال  المركز الاول الذى اعتاد عليه. ربما كانت افكاره لازالت مركزة على هذه البطولة، وكان يتذكر ماحدث.

افغيني اتاروف: وماذا عنك بينما كنت تلعب الخاطف هل استدعيت بذهنك انتصارك فى الشطرنج السريع؟

سيرجي كارياكين: نعم، كان ذلك يطرأ على تفكيري! وكان صعبا علي اجبار نفسي على العمل وكنت متوترا فى كل مباراة. على الرغم من ذلك لا اعتقد اننى لعبت بشكل سئ على الاطلاق فى بطولة الشطرنج الخاطف.

افغيني اتاروف: شخصيا لقد صدمت من السيطرة الكاملة فى المسابقتين من طرفك ،غريتشوك وكارلسن كنتم فوق الباقي وبعيدون تماما عن لاعبي الشطرنج الاضعف.

سيرجي كارياكين: لقد كنت مندهشا ايضا قليلا. لقد اتضح انه فى اي مباراة ان ايا من اللاعبين المشاركين فى البطولة يمثل خطرا حقيقيا ولكن اذا كنت تأخذ النتيجة بالكامل تفوقنا كان واضحا. ماكان السبب؟ من الممكن ان الشطرنج لعبة لصغار السن ونحن نحاول ان نأخذ فرصتنا قبل ان يعتصرها الاخرين.

افغيني اتاروف: عندما وزعوا الجوائز والشيكات الكبيرة هل كانت هذه هي اللحظة التى تملكتك المشاعر فيها؟

سيرجي كارياكين: لقد تغلبت علي مشاعري بعد انتهاء المباراة الاخيرة عندما لاحظت ان كارلسن لن يستطيع اللحاق بي. فى الحفل الختامي كان لطيفا اننى استطعت تجاوز هذا غريتشوك من ناحية اخرى طغت عليه مشاعره ولكنه بعد كل شئ كان للتو فاز.

افغيني اتاروف: مؤخرا بدأ الاتحاد الدولى فى حساب تقييمات الشطرنج السريع والخاطف.

سيرجي كارياكين: لقد حان الوقت للبدأ الآن، لانه فيما سبق لم يكن هناك كل هذا العدد من بطولات الشطرنج السريع وهى غير نظامية .لذا فمن المستحيل ان تؤخذ التقييمات وقتها على محمل الجد. ولكن فى الحقيقة وجودهم يحفزني ايجابيا، وفي المستقبل سيكون من الجيد انهم في متناول الايدى.

افغيني اتاروف: لقد حصلت على تقييم 2830 فى الشطرنج السريع و2877 فى الشطرنج الخاطف.

سيرجي كارياكين: ولست الاول في اي منهما، ففي الشطرنج السريع كارلسن اعلى 2845 بينما في الخاطف غريتشوك اعلى 2900.

افغيني اتاروف: وهل نظرت فى قوائم التصنيف على الاطلاق ؟

سيرجي كارياكين: لا استطيع ان اقول انني افعل هذا فى كثير من الاحيان انا انظر فى قوائم التصنيف عندما تظهر القوائم الجديدة وليس اكثر من هذا. ليس لدي عادة حساب كم النقاط التى جمعتها او خسرتها بعد كل مباراة. الى جانب ان قائمة التصنيفات تظهر الان مرة كل شهر.

افغيني اتاروف: ماهو شعورك عندما تجد نفسك المصنف الاول في بطولة ما ؟

سيرجي كارياكين: لا اعطي الكثير من الانتباه لهذا ولا انظر لتقييمات اللاعبين عندما اتبارى معهم انا فقط اذهب للعب... والتقييم لا يعني اي شئ على الاطلاق بالنسبة لأي مباراة. هذا يعني المتفرجين والصحفيين الذين يحبون مثل هذه الامور...

افغيني اتاروف: هل تشعر انك كنت المرشح للفوز في بطولة روسيا ؟

سيرجي كارياكين: لم افكر حتى في ذلك. بعد انسحاب كرامنيك وموروزيفيتش اصبحت انا الاعلى تصنيفا، ولكن فى مسابقة مع غريتشوك وسفيدلر لا احد يستطيع ان يعتبر نفسه الافضل. استطيع القول ان ثلاثتنا كانت لدينا افضل الفرص.

افغيني اتاروف: لماذا انتهت البطولة بدون فائز منفرد؟

سيرجي كارياكين: المنافسة كانت صعبة جدا، وحتى هؤلاء الذين تأهلوا عن طريق الدوري الممتاز مع استثناء  لسيجروف، ايضا لعبوا على نحو سليم. على سبيل المثال توقع الكثيرون ان دوبوف ذو ال 16 سنة سيفشل فى الصمود فى وجه الضغط وسينهار ولكنه صمد ولعب بطريقة جيدة. من الصعب جدا ان تفوز في مثل هذه الظروف! لم ينجح احد في البطولة ان يصل لدرجة الابهار.

 

 

افغيني اتاروف: ولكن الم تشعر ان اللاعبين المعروفين لم تكن لديهم القدرة وكذلك اللاعبين الاقل شهرة لم يريدوا ذلك كثيرا.

سيرجي كارياكين: ربما ان افضل اللاعبين لم يكونوا فى حالة الاستعداد المثالية. على سبيل المثال لقد جمعت انا نقاط اقل مما كان مفترضا بي ان اجمع، وكذلك حصلت على مواقف ليست جيدة تماما كما في مباراتي ضد غريتشوك. حتى في المباراة التى فزت بها لقد كان لدي موقف مشكوك فيه بينما اليكسييف فقد المسار وتمكنت من الفوز فى تلك المباراة. لا اريد ان اتعلل بالاعذار، ولكن يجب الا ننكر ان المستوى العام قد ارتفع ولكي تستطيع الفوز عليك ان تحاول بشدة اكثر.

افغيني اتاروف: كما انه كان هناك ايضا انطباع ان الفوز ليس امر حياة او موت بالنسبة لاى لاعب في هذه البطولة! بدا ان غريتشوك هو الوحيد الذي كانت لديه هذه الرغبة.

سيرجي كارياكين: نعم لقد حاول بشدة.. وبسبب هذا اقدم عمليا على الانتحار فى المباراة الاخيرة. لقد ظن ان بوتكين سيخسر من اليكسيف ولذلك يجب عليه ان يفوز على سفيدلر. لعب ساشا بجرأة كبيرة وخسر بينما فشل اليكسيف فى الفوز.

افغيني اتاروف: وماذا عنك ؟ الم تشعر انه يجب عليك الفوز بأي ثمن في الجولة الاخيرة ضد سيجروف باللون الابيض؟

سيرجي كارياكين: اين اضع ذلك؟ بالتأكيد لم ارفض فرصة ان اصبح بطل روسيا ولكن لكي اكون صريحا تماما لا استطيع القول ان هذه البطولة كانت مهمة جدا بالنسبة لي على الرغم انها تعطي لقبا مرموقا... ولقد حاولت الاستفادة من الفرص التى اتيحت لي ولكن للاسف تمكنت فقط من الفوز بمباراة واحدة فقط من اجمالى 9 مباريات. وفي الشطرنج السريع من الصعب ان تلوم نفسك على تحقيقك +2 من خمسة مباريات ربما من المناسب تغيير نظام اللعب من الكل يلعب ضد الكل من مباراة واحدة فقط الى ذهاب واياب.

افغيني اتاروف: اثناء هذه البطولة هل كنت غاضبا من نفسك لعدم تمكنك من العودة وبقوة قبل الجولة السابعة التى كتبت لى فيها شيئا على غرار " الآن او ابدا "...

سيرجي كارياكين: لقد كنت غير راضي وحتى غاضب ان الامور لم تمر كما اريد لقد كنت العب واتعادل فقط، ولكن فى النهاية ماذا كان يجب علي أن افعل؟! عندما كنت العب باللون الاسود فقد لعب الجميع ضدي بطريقة آمنة جدا ولم يعطني اي منهم اي فرصة، شعرت ان احدهم يريد هزيمتى فقط فى مباراتي مع كل من غريتشوك وسفيدلر.

افغيني اتاروف: وعندما لعبت باللون الابيض ؟

سيرجي كارياكين: كانوا ببساطة يلعبون بصلابة لا تصدق ولم يلتفت احدهم ابدا الى محاولة اللعب من أجل المبادرة. لم اكن متأكدا كيف سأنجح في هزيمة اليكسييف وربما الفرصة الوحيدة  التي لم استفد منها في البطولة بالكامل كانت مباراتي مع دوبوف ولكن ساعتها كان علي ان ايجاد تكتيك معقد.

افغيني اتاروف: عموما تحولت البطولة الى شيء من نوع " العب وانسى "

سيرجي كارياكين: تستطيع ان تقول هذا. فلم اكن راضيا تماما. ومن ناحية اخرى لا تستطيع القول اين كان يمكنني ان العب افضل ومن ثم رسميا لم تكن النتيجة سيئة للغاية، المركز الثانى. اعتقد ان اندريكن استحق عن جدارة الفوز بلقب بطل روسيا.

افغيني اتاروف: ولكن على الرغم ان موروزيفيتش انسحب وترك مكانه فارغا، الا انه لم يتواجد مع الفريق في الاولمبياد! بالمناسبة الم تندهش ان التشكيل الخاص بالفريق القومي الروسي لم يوجد به بطل واحد من ابطال روسيا فى السنوات الاخيرة؟ لا سفيدلر ولا اندريكن؟

 

بطل العالم. الى الان فقط في الشطرنج السريع...

 

سيرجي كارياكين: ولا نيبومنياشتشى ايضا... ربما فى هذه الحالة كان من الحكمة عدم محاولة الفوز ببطولة روسيا؟ اذ انه بمجرد فوزك  تحرم من اي فرصة للدخول فى تشكيل الفريق القومي الروسي ( يضحك ). في الحقيقة الفريق له مدرب وهو الذي يختار التشكيل.

افغيني اتاروف: بالمناسبة، انت الآن ستلعب مع الفريق القومي الروسي فى الاولمبياد للمرة الثانية، هل هناك اي أمل في فوز الفريق بعد مرور 10 سنوات عجاف ؟

سيرجي كارياكين: هناك دائما امل. فريقنا قوي والجميع يستعد بجدية لقد فزت بالفعل بالاولمبياد عندما كنت فى الفريق الاوكراني واستطيع ان اقول ان الفرق بين هاتين الفرقتين ان الجميع يلعب ضد روسيا بمزاج خاص. بضعف الطاقة وفرق مستوى في المقاومة، ولكنني على ثقة اننا قادرون على الفوز بالمركز الاول. انه الوقت الذهبي لعودة الاولمبياد لروسيا.

افغيني اتاروف: شعار جيد... مماثل لذلك الذي وقعت بناء عليه عقد رعايتك الاول. الا ان هناك فارق صغير ان الآخر يتعلق بالفوز ببطولة العالم في الشطرنج.

سيرجي كارياكين: بالظبط. لانه من الافضل دائما ان يكون لديك هدف بدلا من العمل بشكل عفوي.

افغيني اتاروف: فى عقدك مع شركة الباري، هل جاء هذا بالحظ ام انه جاء عن طريق خطة مدروسة بعناية؟ كيف بشكل عام وجدت نفسك فى مجال اهتمام الممولين؟

سيرجي كارياكين: تستطيع القول انها مفاجأة سارة، وانا سعيد جدا انه في سنتي الثالثة من الاستقرار فى موسكو وجدت ممولا. بصراحة لو كنت وجدت ممولا فى اللحظة التى كنت العب فيها لاوكرانيا واعيش فى سيفيربول لما فكرت ابدا فى الانتقال الى روسيا وتغيير الجنسية... ولكنه من اجل الافضل.

افغيني اتاروف: ماهي العلاقة بين ذلك وشعار اعادة تاج الشطرنج الى روسيا؟

سيرجي كارياكين: اعتقد ان الامر وثيق الصلة. فحتى الآن كان علي ان اتحمل النفقات بنفسي مصاريف المدربين، معسكرات التدريب والسفر... والآن اصبح الأمر اكثر سهولة من هذه الناحية وسأعمل جاهدا ان احقق هذا الشعار.

افغيني اتاروف: مارأيك فى الرعاية بشكل عام؟

سيرجي كارياكين: يصدمني ان هناك شركات تلقي كميات هائلة من المال بشكل جنوني في العاب مثل كرة القدم والهوكي وكرة السلة...ولا اعتقد ان العائد الاعلاني كبير ويعوض التكاليف الباهظة. في لعبة الشطرنج المبالغ اقل بكثير ومن السهل تتبع اسم شركتك فى الاخبار او في التغطيات الحية.

افغيني اتاروف: ماهى الالتزامات التعاقدية التى شملت عقدك مع شركة الباري؟

سيرجي كارياكين: ليس لدي اي التزامات صارمة لكن في المناسبات الرسمية يجب ان اظهر والشعار على ملابسي واذكر المحتضن فى المقابلات وسوف اشارك في بعض المناسبات الترويجية التي سيقومون بتنظيمها. هناك فكرة مباراة استعراضية انية في الشهر القادم مع اشخاص معروفة. انا لا اعرف حتى الآن، ولكننى بالتأكيد لن افعل شيئا خارج عن المألوف. ولا أرى اي مشكلة في بذل مجهود مرة في الشهر او الشهرين او اظهار شعار شركة الباري فى مكان ما. انا احب الاشخاص المعنيين ولدي معهم علاقة جيدة، هذا يشكل أولوية بلنسبة لي.

 

صورة بطل

 

افغيني اتاروف: هل تعتقد ان هذا العقد والفرص التى يتيحها لك ستغير اتجاه حياتك المهنية ؟

سيرجي كارياكين: فوق كل شئ لقد سمح لى بتكوين فريق تدريب قوي جدا، وايضا عدم التخلف عن اللاعبين الكبار الآخرين فى مجال دعم الكمبيوتر. وانا اعلم من مصادر موثوقة ان بعضا من زملائي لديهم كمبيوترات عملاقة تكلفتها 50000 دولار واكثر تحت تصرفهم والتي تسمح لهم ان يكونوا متقدمين خطوات عديدة عن البقية. وليس لدي مثل هذا الكمبيوتر! وهذا يعني انني لدي عائق يقف فى طريقي لتحقيق هدفي، ولا اريد ان اكون في موقف ضعف في جانب ما ضد اي احد، اريد ان احصل على نفس المستوى من الدعم كما يحصل عليه افضل لاعبي العالم...

افغيني اتاروف: اذا نظرت الى كارلسن تجد لديه مجموعة كبيرة من الممولين، هل تنوي الاستمرار فى هذا الاتجاه وهل تخطط ان تعمل على تحسين " صورتك على الشاشة "؟ وان تظهر فى برامج تلفزيونية وحوارية...

سيرجي كارياكين: لقد فعلها كارلسن بنجاح، انا لدي حياتى المهنية الخاصة وانا اريد الحصول على ممولين لحل مشاكلي المالية... اما بالنسبة للرقم لا اعتقد ان هذا مهم. انا احببت العقد الذي قدمته  شركة الباري لي. اعتقد انه سيكون مفيدا الحديث عن هذا الموضوع فى السنة التي سنرسم فيها النتائج.

اما بالنسبة للبقية، انا كما يقولون تحت الطلب ولا ابحث عن الظهور، لدي صديق كيريل زانجالىس وهو يقوم بدور الملحق الصحفي الخاص بي ( هو صاحب انجاز عقد الرعاية الخاص بي مع شركة الباري ) وهو الذى يقول لي اين احتاج ان اكون ومتى يوافق على اللقاءات التى اقوم بها والاحداث التي اشارك فيها. ومؤخرا قام باعداد موقعي الشخصي على الانترنت، وانا ممتن له بشدة...

افغيني اتاروف: عندما يعقد الرياضيين المشاهير عقود رعاية نتحدث عادة عن مبالغ كبيرة من المال. هل تعتقد ان هذا ممكنا في الشطرنج؟

سيرجي كارياكين: سيكون من السذاجة المطالبة بعدة ملايين عن عقود الرعاية في الشطرنج. من ناحية اخرى، لا توجد اى مساءلة عن الاموال التى احصل عليها من العقد. اذا اردت اخذ هذه الاموال لنفسي دون الانفاق على المدربين أو شراء كمبيوتر استطيع ذلك ولن يسألنى احد. ولكني فى حاجة الى الرعاية ليس من اجل ان اصبح اكثر ثراءا ولكن لتحقيق هدف فعلي فى الشطرنج. اريد تحقيق ذلك!

افغيني اتاروف: هل اعادة تاج الشطرنج الى روسيا أمر واقعي ؟

سيرجي كارياكين: الجميع يعلم انه حلمي. لقد قلت هذا منذ ان كنت في السادسة من عمري! وكما في أحد الاعلانات الشهيرة " الاحلام تتحقق " ...

 

ترجمة: محمد ابراهيم

اشراف وتحقيق: محمد تيسير