نهاد علي يازجي - " هذه ليست صحافة، إنها فنون المافيا !"

ستيف جيدينز

 

النص : كولن ماكجورتي / إيفجيني ماتورف الصور: إيفجيني ماتورف

 

لقد تم تخصيص الجزء الثالث من من المقابلة الصحفية مع المنظم الرئيسي لأولمبياد اسطنبول لأخلاقيات المهنة

 

والعلاقات بين المنظمين والصحفيين .


لقد ناقشنا تحديداً المسألة التي أحدثت فوضى في اسطنبول ، ورفض منح يازجي الاعتماد لدى المؤلف ورئيس التحرير

 

الرئيسيين لموقع chessnews.ru ، إيفنجي سوروف . وموقف علي من هذه القضية بعد العزوف المتطرف .

 

فقد وضح أسباب العداء المتبادل ومحاولة إيجاد وسيلة لتجنب مثل هذه المشاكل في المستقبل.

 

 

 


أمنيتي هي تطبيق الأنظمة بنفس الدرجة في جميع أنحاء العالم عندما يتعلق الأمر بالساحة الدولية الشطرنج - إذا كنا نريد

أن يكون الشطرنج رياضة حقيقية. ربما كيرسان ايليومجينوف لا يتفق معي في ذلك ، و السيد ماكروبولوس لا يتفق معي

، وربما أعضاء المجلس الرئاسي FIDE لا تتفق معي ، ولكن رأيي هو :

 

لماذا هو اتحاد الشطرنج التركي ناجح جدا؟ لأننا نـحاول أن يكون الشطرنج أفضل انواع الرياضة .

 

 

هذا هو السبب الذي يجعلنا نطبق قانون في حين أنه لا أحد يجبرنا على فعل ذلك . لقد صرفنا الكثير من المال

30,000 – 40,000 اليورو - على فرقنا . أنها لا ترتدي تي شيرت نفس مرارا وتكرارا.


في 1990 - 1991 اعترفت اللجنة الدولية الأولمبية بالشطرنج كرياضة. فقد كان ذلك كالفوز في اليانصيب بالنسبة لنا

، ولكن الاتحاد الدولي للشطرنج أكد بأننا نـحن أساس الرياضة ولكن نـحن لا نريد التسامح في ذلك ، ونـحن أساس

الرياضة ولكن لا نريد قانون في لبس الزي الموحد ، ونـحن أساس الرياضة ولكن لا نريد أن نؤدي نوعا من التمارين

الرياضية ، ونـحن أساس الرياضة ولكن لماذا ...؟ لأن الشطرنج هي ثقافة تبلغ من العمر 4،000 سنة.

 

 

سادتي ، إذا كنتم تعيشون مثل الديناصورات لـ 400 سنة أو ألف سنة في الماضي، فإبقوا هناك، ولكن هذا هو مستقبل لعبة الشطرنج . فهذا ينبغي أن يكون مستقبل الشطرنج .

 


هذه خلاصة كفاحي على الساحة الدولية . يجب أن يكون لدينا اعتماد رسمي للصحفيين والمدراء وحتى بالنسبة

للجماهير التي قامت بإعداد لوحات إلكترونية للمباريات . يجب أن تتبع إجراءات واضحة في كل شيء .

 

- ما هي المشكلة؟

 

يجب أن يكون ذلك عمل تجاري . كل شيء و كل مكان ينبغي أن يكون معتمد بشكل واضح ، بما في ذلك المواقع

الالكترونية والتقنيات التي نستخدمها . كل شيء يجب أن تكون موحد وعندها سنحصل على أفضل رعاية / دعم . هذه

اللعبة سوف تصبح بارزة وأكثر شعبية ومن ثم سيكون مستقبلنا مشرقا حقاً. ربما أنني لن أرى ذلك ، وربما ترى كيرسان

لن يرى ذلك ذلك، ولكن كفريق نـحن نقاتل من أجل تحقيق ذلك .

 

 


- هل تعتقد أن نهجكم الذي تتبعونه هو الافضل لجعل لعبة الشطرنج أكثر أحترافية ؟ العديد من اللاعبين يعتبر لعبة

الشطرنج رياضة فردية حيث كل واحد حر في التصرف كما يريد هو أو هي .

 

من الواضح جدا بالنسبة لي أن لعبة الشطرنج هي رياضة غير إعتيادية ، ولكن هنا في الأولمبياد تستطيع أن ترى روح

الفريق . على سبيل المثال، أن أنظر إلى الطريقة التي يحارب فيها فريق الأرمن من أجل بعضهم البعض ، أو فريق

سيدات كازاخستان . انهم حقاً روح الفريق الواحد. من ناحية انها لعبة فردية ، ولكن من ناحية أخرى انها رياضة

جماعية ، وهو حدث لجميع أعضاء الفريق. فأنت لا تستطيع أن تقول ان اللعبة قد تكون بشعة بسبب شخص بشع . هل

ترى أي لاعب تنس يأتي إلى اللعب بقميص النوم ؟ هناك بعض القوانين التي يجب اتباعها . قبل كل شيء ، ينبغي علينا

أن نبدأ المناقشة : "أيها الرجال، هل نـحن هذه الرياضة أم لا ؟" إذا كنا نـحن الرياضة إذن فيجب أن تكون لنا مبادئ ،

وهذا ما نـحاول القيام به .

أنا متأكد من أن هناك العديد من الاتحادات الذين يدعمون لاعبينهم ، ولكن هل هناك أي اتحاد في العالم يدعم 120 طفلا

؟ هل هناك أي الاتحاد يقدم دعماً لولد ذو الـ 13-عاما بما يقارب الـ 1،000 يورو شهرياً، بالإضافة إلى المصاريف

الاخرى ، كالسكن، والسفر، والمدربين، والملابس، ووجبات الطعام ، وأجرة الطبيب النفسي، كل شيء ؟ إن الاتحاد

التركي وصل لذلك الحدج من العقلية في حالة كنت أحد أعضاء فريق هذه الرياضة فيجب التأكد من كل شيء يعمل في

آلية صحيحة وذلك لضمان تحقيق النجاح في وقت لاحق. حسنا، نـحن لسنا مثل روسيا الاتحادية وأرمينيا وأذربيجان

والصين والهند عندما يتعلق الأمر بالنجاح .


 

لكن انظر الآن إلى olimpbase.org فسيمكنك ان ترى النتائج الماضية للأولمبياد. منذ 20-25 سنة كانت الهند أيضاً كما rans - 04:00 . أما الآن فالهند أيضاً تتنافس . انه نفس الشيء بالنسبة للصين . صدقوني ، سوف تكون تركيا أيضاً كذلك في المستقبل .

 

نـحن نعرف ألى ماذا نطمح ولذلك نـحن نعمل على تحسين ذلك . نـحن نعمل على ذلك بوعي وهو كبناء مشروع بالنسبة

لنا . أنا مدير المشروع . الرياضة هي التجارة والشطرنج يجب أن يكون هو التجارة بالنسبة للاتحاد .

 

 

 

 

 - كانت مقترحاتكم لدى الاتحاد التركية للشطرنج خلال المؤتمر هي لتنظيم لعبة الشطرنج لكي تكون مقبولة من قبل

الجمعية؟


حسناً ، لا أستطيع أن أقول أنها قد قبلت أشياء كثيرة، ولكن على الأقل فنـحن نـحاول أن نضع قواعد واحدة تلو الاخرى

. فذلك لمحاولة القيام بالتنفيذ "بشكل صحيح" - ، فكيف يمكنني أن أفعل ذلك بشكل دبلوماسي ، بعض الامور كـ...

veto على المحكمين أو كعدم اعتماد شخص ما يسمي نفسه صحفي - لا أحد يستمع إلى ذلك ، بينما الآن فكثير من

الناس يصغون لمثل تلك الامور . إذا كنا نريد أن تكون رياضة أولمبية فينبغي علينا أن نفهم أن هناك بعض المتطلبات

التي تأتي مع ذلك .

 

إنظر إلى دورة الالعاب الاولمبية في لندن، فأنت لا يمكنك أن تضع أي نوع من شعار الراعي الرسمي على المجموعة

الخاصة بك . فذلك ممنوع تماما هناك ، فعندما تخالف أي من هذه القوانين ففريقك حتما سيتم طرده من دورة الالعاب

الاولمبية هناك . فيمكننا أن نأخذ الزي الرسمي ، على سبيل المثال، لباس اللاعبين . أنا لا أتحدث عن الزي الرسمي

للاتحاد الأوروبي الذي يجبر اللاعبين على إرتدائه غازيانتب Gaziantep. فقد كان ذلك تصرف وحشي (مجزرة).

فعلينا أن نأخذ بعض التدابير لجذب الناس و الرعاة الرسمين ومن أجل جعل هذه الرياضة أكثر شعبية .

 

ربما من الأشياء 10-12 التي إقترحتها فقد يكون هناك ثلاثة أشياء صحيحة فقط. بشكل عام ربما أكون مخطئا.

 

 

أنا لست أستاذ أو طبيب الشطرنج ، ولكنني من ذوي الخبرة جدا والناس يحترمونني لإسلوبي في طريقة إدارتي للاتحاد

. فإذا كان هناك وصف قد أووصف به فقد يدعونني بشخصية ذات نفوذ في إدارة الاتحاد. فأنا أعرف ما يقوله الناس ،

وبالطبع نـحن بحاجة لمناقشة هذا الموضوع ، ولكن نـحن بحاجة إلى اتخاذ التدابير. فهذا لن يحدث في سنتين أو ثلاث .

فربما أتمكن من تنفيذ ذلك إذا كنت شخصيا أكثر قوة بما أعتقد ، ولكن الديمقراطية هي السبيل لتحقيق ذلك.

 


- لقد تحدثت قبل قليل عن الاعتماد . ماذا يمكن أن تقول عن مسألةإعتماد الصحفيين، والوضع الذي يهم إفجيني

سوروف على وجه الخصوص؟

 

قبل كل شيء ، يجب أن نفهم أن هناك معايير دولية لهذا . أعتقد أن هناك حوالي 4000 صحفي معتمد وطنيا في نقابة

الصحافة التركية الرياضة. فهم يكسبون رزقهم من الصحافة ، ولكن القليل فقد تم إعتماده في دورة الالعاب الاولمبية في

لندن لأن IOC لديه إجراءات موحدة وانها ليست تلقائية أبدا . فهناك أيضا عليك إظهار بطاقة الصحافة الدولية وهكذا ..

. قبل بدء الأولمبياد - أنا بالطبع سوف أذهب إلى هذا الرجل سوروف ، على الرغم من أنني أشعر الاشمئزاز عندما

أفكر في اسمه – فقد طلب الكثير من الشروط للاعتماد. على سبيل المثال، كان هناك امرأة من بلد بعيد جدا بشرق أوربا

. وقالت انها كانت تعيش في موسكو حيث كانت صحفية للعبة الشطرنج ،

وأرادت أن تكون معترف بها دولياً لتغطية أحداث أولمبياد لندن . حسناً ، لأن تلك البلاد لم تكم ضمن قائمة الصحفيين فقد

أخذت هذا الطلب على محمل الجد . وإكتشفت أنها في صفحة الفيسبوك الخاصة بي وتبين أنها طالبة جامعية تستمتع

بالسفر حول البلدان . انها ربما تدرس ماجستير FIDE . ومع ذلك، لا يمكنك تسمية شخص ما بصحفي فقط لأنه لديه

موقع على شبكة الانترنت أو بلوك، أو أن لديه شغف إتجاه مهنته .

قبل كل شيء ، هناك مبادئ : من وجهة نظري أن لتكون صحفي حقاً فيجب عليك أن تكرس نفسك لهذه المهنة من أجل

كسب قوت معيشتك من خلال هذا المنصب . لذا يجب عليك أن تحترم وظيفتك ، فهناك مبادئ في كل مهنة. فإذا لم تكن

تحترم وظيفتك فلماذا أنا أحترمك إذن ؟ إذا كنت تكذب، إذا كنت تعتدي على الآخرين ، إذا كنت تبتز الناس؟ إذا كنت

تقول لهم، "يا رجال، إذا لم تفعلوا ما أريد فأنني سأنشر ذلك في الصحافة" ... أنا أدعو ذلك مافيا، وليس صحافة . كائنا

من كنت - صحفي، طبيب، محام أو أي شخص آخر - هناك مبادئ في لكل وظيفة.

فقد قمنا بتقديم مقترح لـ FIDE ، على إنشاء لجنة من الصحفيين الخاصة بمباريات الشطرنج ، والتي سيتم توسيعها يوما

بعد يوم . وقد تمت الموافقة على هذا المقترح ، وسوف يكون هناك اعتماد FIDE للصحفيين .

 

 

فإذا كنت صحفيا وتكسب قوت المعيشة الخاصة بك من ذلك، ولكن يجب أن يكون بعض المبادئ. على سبيل المثال، إذا كنت مهتم بالإتحاد التركي للشطرنج فعليك أن تسألني عن رأيي .

 


هذا هو المبدأ الأول للصحافة الدولية . يجب أن تقول للسيد اليازكي: "هذا هو ما ما نطالب به -؟ ماذا تعتقد في ذلك" لقد

أجبت ذلك ، عليك قراءة المدة و من ثم إرفاق تعليقي و نشره بكل نزاهة.

 


ولكن مع هذا الشخص – فإن اسمه في كل مكان – لقد وضعنا في هذا الوضع . على سبيل المثال،هناك كذبة حدثت للتو.

أسميها كذبة لأنه عندما أقول أن شخص ما قد كذب فإنه قانونياً يحق له مقاضاتي . فأنا أطلب منه منه بمقاضاتي في حال

نشر رسالة مفتوحة في الصحافة .


فعلى الاقل 20 من كبار السادة في الشطرنج جاؤا لي وقالوا انهم لن يوقعوا هذه الرسالة المفتوحة.

 

واحد منهم هو ميراب Gagunashvili من جورجيا . انه يعيش في تبليسي، فهذا الرجل الذي يدعى ميراب اتصل بي

وقال انه لا يمكن فعل ذلك ، وقال انه لا أن يتصور كيف أن الموضوع إنتهى هناك ، وأنه لا يتفق مع كثير من الامور

في هذه الرسالة.

 

وثمة مسألة أخرى – أنه إذا كنت صحفيا للشطرنج وقد قمت بنشر مقال فستحصل فيما بعد على بعض من التقدير وأيضاً

بعض من النقد . فأنت أيضا بحاجة لتقبّل الانتقادات، أليس كذلك؟ فلقد وصلتني العديد من الرسائل الالكترونية من السادة

خبراء الشطرنج – أنا أستطيع أن أعطيك أسماءهم إذا أردت . فقد قال أحدهم لي "السيد يازجي، وأنا أفهم موقفك لأنني

أيضا أحد ضحايا هذا الامر . فعدما انتقدت الموقف على على الموقع الالكتروني فقد تم مسح كل إنتقاداتي . "هل يمكنك

أن تتخيل شخصاً يسمح لك بالمجاملات ولكن يمحو جميع الانتقادات؟ الذي نتحدث عنه؟ لماذا ينبغي لنا إضاعة الوقت

للحديث عن شخص يختلق المتاعب ؟ لماذا نطلق على مثل هذا الرجل صحفي؟


سوف اقول لكم كيف بدأت هذه القصة. لقد إتصل لي بخصوص فعالية اتحاد الشطرنج التركي – بخصوص بطولة

الفريق العالمي للسيدات. وقد سألني ما إذا بإمكانه أن يأتي إلى تركيا لتغطية هذا الحدث، وسألني ما إذا كنت قد أستطيع

مساعدته بالنسية لتذاكر السفر والسكن . حسناً ، نـحن عادة نفعل ذلك للصحفيين حيث يدعم ترويج الفعالية .

 

 

قلت له " نـحن نرحب بك"، سنقوم بإرسال التذكرة وكل شيء . بعدها وصلني إيميل آخر يقول فيه : إذا لم ننفذ ما يطلب منا فإنه سيقوم بنشر ذلك في الصحافة في الايام القادمة .

 

حسناً ، إذا ذهبت إلى مطعم وقلت : " يا رجال، إعطوني المال لتأكونو بأمان ، وإلا سوف أطلق النار على أرجلكم " أنا

لا أقول أن هذا هو بالضبط نفس الشيء ...، ولكن لا يطلق على ذلك صحافة.. لذلك وبسبب هذا الرجل فإن لدينا

تعريفات أخرى لمثل هذه الأمور - لا بد لي أن أقول عنه رجل، من الناحية الفنية – أخيراً توصلنا لقرار بخصوص هذا

الشأن . سنرى ماذا سيحدث في المستقبل ، وإذا FIDE سيعطي الاعتماد الآن شخص ، حيث سيكون هذا الشخص دائما

موضع ترحيب في فعاليات الاتحاد التركي للشطرنج.

 

 

 

 

- هل تعتقد أن هناك طريقة أكثر نبلا للخروج من الوضع في حال إعتماد السيد سوروف في نهاية المطاف، أو، سيكون

الحال كما هو مع الحكام ، هل تعتقد أنه سيشكل سابقة جيدة للتعامل مع الامر حيث ينبغي للناس أن يكونوا مسؤولين

عن تصرفاتهم ؟

 

بالنسبة لي هذا الامر واضح جدا. لقد طلبت منه للاعتذار عدة مرات عندما أقدم على فعل أول خطأ - يجب عليه

الاعتذار بشكل صريح وتصحيح شكله الاجتماعي على الالكتروني على الانترنت . ومن ثم يمكننا ستصبح علاقاتنا

طبيعية مرة أخرى . لكنه هذا الرجل كان متغطرسا ً وأصر على إهانة حقوقنا . و قد قال ، على سبيل المثال أن ماردين

قريبة جدا من سوريا ، شيء من هذا القبيل " ، لقد كان ذلك هراء... أنا مستعد لتقديم تنازلات من أجل لعبة الشطرنج ،

ولكن الاستسلام هنا لن يكون في صالح الشطرنج ابداً . عندما نتحدث عن الغش في لعبة الشطرنج نقول أننا نكره الغش

ونريد إخراج هذا الغش من لعبة الشطرنج . هذا مقرف . ولكن ماذا عن الغش في الصحافة ؟ أنت تهاجم نائب رئيس

FIDE ، وتكذب في حقه وتحصل على العديد من التعليقات على موقعك الالكتروني – وتحصل على الكثير من الشهرة

والمال من ذلك – وعندما يقوم أحد بإنتقاد ذلك فإنك تحرره في مكان ما حيث لا يصل القارئ إلى مكانه .

 

هل هذا هو الغش أم لا ؟ بالنسبة لي هذا هو الغش. فأنت تغش في مهنتك قبل كل شيء ومن ثم فأنت تخدع الجميع 

 

 

 

 

 

- لماذا يمتنع البقية عن التحدث عن هذا الموضوع؟


هذا جعل من كيرسان أن يصر أكثر وأكثر على أنني يجب أن أعطيه الاعتماد . فقلت له حسناً طيب، فإن هناك إجراء

ات للـ FIDE وعلي إتباعها . فأنا لا يمكنني القول بأنني لا أريد دراغان صولاك في الأولمبياد - فإعطاء لاعب تركي

على سبيل المثال حتى لا يساء هنا الفهم - لأن إتحاد بلده قد قام بإختياره . فهذا ليس هو رأيي الشخصي. ولكن عندما

نأتي إلى هذه النقطة فسؤالي هو: "أين هي الاجراءات ؟" فإذا كان هناك إجراء فيجب علي إتباعه ، ولكن إذا لم يكن

هناك أي إجراء فلا بد لي من إنشاء واحد . انه حقي في أن أعتمد صحفياً هنا أو لا . أما الآن فلم يعد لي الحق في ذلك

أبداً ، وأنا أحترم ذلك، لكن ينبغي من الصحفيين أيضا إحترام أن المنظمون لديهم حقوق أيضاً.

نـحن لسنا عبيدا أو متسولون في الشارع . نـن نقوم بعمل جيد لمستقبل الشطرنج. لماذا لا أحد يحترم حقوقنا ؟ أنني

أطلب هذا من الـ ACP ، ومن جميع السادة خبراء الشطرنج. إنني أعمل من أجل الشطرنج . فأنا أبذل قصارى جهدي ،

ربما أقع في بعض الاخطاء ، ولكن هي لي حقوق أو لا ؟ أنا حكم دولي للشطرنج ، ومنظم دولي ، ورئيس اتحاد ونائب

رئيس FIDE. فهل لدي حقوق أو لا ؟ ماذا عن إحترافي المهني؟ حتى لو لم يدفع لي المال من أجل ذلك . فإن هناك من

قام بإستبزازي وتخريب صورة الشطرنج وإهانتي . هل لي حقوق أم لا ؟ هذا هو السؤال .